"الإيد اللي ما تقدر تدوسها بوسها". مثَل براجماتي بحت، لابد منه للتعامل مع مظاهر الحداثة، التي ستدهسنا إن لم نسترضيها أو نحبها.

يوسف إدريس أكد على هذا المعنى في رواية النداهة، التي تحولت إلى فيلم سينمائي، عرض لأول مرة في مثل هذا اليوم "29 سبتمبر" من عام 1975؛ فزوجة البواب الأمية "فتحية" التي أتت من القرية للخدمة في العمارة، لم تستطع الصمود أمام "علاء" ذلك الشاب المتعلم المتمدن، وانهارت أمامه حين اعتدى عليها جنسيا. وحين اكتشف زوجها ما حدث، قرر غسل عاره بقتلها أو إعادتها للقرية. وأثناء عودته بها إلى القرية كان الهاجس يراودها بالهرب إلى القاهرة مرة أخرى، بعد أن انهارت بدائيتها أمام تقدمية المدينة.

تقدمية العالم ليست نتيجة جهد فنان أو عالم أو مفكر أو أو، هي خليط من ذلك كله، ولكن هناك أشخاص يحملون عناوين هذا التقدم، بعد أن يجمعوا خيوطه من أهله، ويعيدوا نسجها وحياكتها بأساليب مبتكرة.

الموسيقى المصرية أو إن شئت العربية قبل حميد الشاعري، ليست كبعده. يكفي أن نعلم أن الغناء العربي لا زال يدور في فلكه منذ الثمانينيات إلى الآن؛ فهو صانع موسيقى الجيل كما يقولون.

عمرو دياب، محمد فؤاد، إيهاب توفيق، هشام عباس، مصطفى قمر، علي حميدة... أسماء صنعتها ألحان حميد الشاعري، ومثلت ثورة على الغناء الكلثومي والحليمي، ذو المقدمات الموسيقية الطويلة، والأشعار الغارقة في الكلاسيكية، لتقدم إلى العالم أغنية عربية لا تتجاوز 3 دقائق، تقوم على جملة موسيقية واحدة في الغالب، ولا تحتاج إلا إلى مجموعة آلات غربية بسيطة.

حميد "التقدمي" يكمل اليوم عامه الرابع والخمسين، فهو من مواليد 29 سبتمبر من عام 1961، وكأنه سمع نداء يوسف إدريس في "النداهة"، واختار أن يولد في هذا اليوم الحداثي، ليصافح الحداثة الموسيقية ويقبل يديها، فترضى عنه وتعطيه ليجدد دماء الغناء العربي، بعد أن أصيب بالشيخوخة، عقب وفاة أم كلثوم وفريد الأطرش وعبدالحليم حافظ في سبعينيات القرن العشرين.

حميد الشاعري و"النداهة" من معالم الحداثة في "29 سبتمبر"، هذا اليوم الذي حمل ذلك المعنى خلال أكثر من حدث؛ ففيه من عام1908 انعقد المؤتمر الدولي لحماية العمل بمدينة لوسرن بسويسرا، وخلاله تقرر منع العمل الليلي بالنسبة للأطفال الأقل من 14 سنة... وبالتأكيد حماية حقوق الأطفال من مظاهر الحداثة.

احتلال الدول لأراضي غيرها من مظاهر التخلف والرجعية، والقانون الدولي يرفض ذلك، وفي مثل هذا اليوم من عام 1988، أصدرت محكمة العدل الدولية حكما بأحقية مصر في منطقة طابا بسيناء، التي كانت إسرائيل قد احتلتها عام 1967.

صعود الإنسان إلى الفضاء من مظاهر الحداثة، وفي مثل هذا اليوم من عام 1988 ،أقلع المكوك الفضائي ديسكفري من قاعدة رأس كانافيرال بفلوريدا، وعليه 5 رجال فضاء.

لا حداثة دون علم و"29 سبتمبر" يوم حافل بالعلماء؛ ففيه من عام 1899 ولد الأرجنتيني لاديسلاو جوزيف بيرو، مخترع القلم الجاف، الذي اعتبر ميلاده عيدا للمخترعين في الأرجنتين... وفيه من عام1901 ولد العالم الأمريكي إنريكو فيرمي، الحاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1938. وفيه من عام 1920، ولد بيتر ميتشل، البريطاني الحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1978. وفيه من عام1931 ولد جيمس كرونين، الأمريكي الحاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1980.