قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن "الأمل هو تلك القيمة المهمة، وهو القوة التي طالما حثت الأفراد والشعوب على السير قدما، وعلى التطلع إلى غدٍ أفضل، وعندما يقترن الأمل بالعمل الجاد والمخلص، فإنهما يصبحان معا الضوء الذي يبدد ظلمة اليأس، وتلك الظلمة التي تخيم اليوم على منطقة الشرق الأوسط، إن الأمل والعمل هما المثال الواقعي الذي تقدمه مصر إلى محيطها الواسع، في إفريقيا وآسيا والبحر المتوسط، وهما اليد التي تمدها إلى منطقتها، كي تساهم في التغلب على تحديات الحاضر وإضاءة الطريق نحو المستقبل".

وأضاف السيسي في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء أمس الإثنين،: "من منطلق إيماننا في مصر بأن منطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع يواجهان تهديدا خطيرا، وأنهما أحوج ما يكونان اليوم إلى نموذج يفتح آفاقا رحبة أمام الشباب، تتيح له مستقبلا أفضل، وليتمكن بالعمل الجاد من المشاركة في صياغته، فإنني أعلن عزم مصر أن تطرح بالتنسيق مع الأمم المتحدة والدول الأعضاء وبمشاركة واسعة من شبابها، مبادرة حول (الأمل والعمل من أجل غاية جديدة)، أو (هاند hand)، وهي بالفعل اليد التي تمدها مصر، كأحد أوجه مساهمتها في التغلب على قوى التطرف والإرهاب والأفكار التي تسعى إلى نشرها".