سجل الذهب أسوأ أداء له في أسبوعين ونصف أسبوع، اليوم الإثنين، ليواصل الخسائر التي تكبدها يوم الجمعة قبيل صدور تقرير مهم عن الوظائف في الولايات المتحدة في وقت لاحق من الأسبوع الحالي قد يعزز الرهانات بشأن رفع الفائدة الأمريكية هذا العام.

وتراجع الذهب 1.5% لأدنى مستوى له في الجلسة 1127.7 دولار للأونصة وهو أكبر هبوط له منذ التاسع من سبتمبر، ومساء اليوم جرى تداول الذهب منخفضا 1.1% عند 1132.53 دولار للأونصة.

وواصل الذهب خسائره بعدما تراجع يوم الجمعة عقب قول جانيت يلين رئيسة الفدرالي الامريكي إنها تتوقع بدء زيادة معدلات الفائدة في وقت لاحق من 2015، وتراجعت عقود الذهب في الولايات المتحدة للتسليم في ديسمبر كانون الأول 1.2% عند التسوية إلى 1131.70 دولار للأونصة.

ومن المقرر أن يتحدث عدد من المسؤولين في مجلس الاحتياطي الاتحادي الأسبوع الحالي ليظل اهتمام سوق الذهب منصبا على السياسة النقدية الأمريكية، ويتابع المتعاملون عن كثب بيانات اقتصادية أمريكية من بينها بيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية التي تصدر يوم الجمعة لتقييم متانة الاقتصاد.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى خسر البلاتين أكثر من 3% في العقود الفورية ليهبط لأدنى مستوى له في ست سنوات ونصف السنة 914.25 دولار للأونصة، وجرى تداوله لاحقا منخفضا 3% عند 915.74 دولار للأونصة.

وكان البلاتين سجل الأسبوع الماضي أكبر خسارة أسبوعية له منذ يوليو وسط مخاوف من أن تحد فضيحة التلاعب في بيانات الانبعاثات التي هزت شركة "فولكس فاجن" من الطلب على المعدن الذي يستخدم في صناعة السيارات التي تعمل بالديزل.

وانخفض البلاديوم 2.3% إلى 645.75 دولار للأونصة بعد أن قفز نحو 10% الأسبوع الماضي مسجلا أكبر مكسب أسبوعي منذ ديسمبر 2011، وتراجعت الفضة 3.5% إلى 14.55 دولار للأونصة.