أدان شيخ الأزهر الشريف، أحمد الطيب، إقامة ما يسمى بـ"حركة أوقفوا أسلمة الدانمارك"، معرضا للرسوم المسيئة للنبي "صلى الله عليه وسلم"، في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن.

وأكد الطيب، في بيان له، اليوم الإثنين، أن مثل هذه الممارسات من شأنها تأجيج مشاعر الكراهية بما تمثله من استفزازا للمسلمين حول العالم، فضلا عن كونها تتنافى مع قيم الاحترام المتبادل والتعايش السلمي المشترك بين المواطنين.

ويشدد الأزهر، على رفضه لهذه الرسوم العنصرية البغيضة التي تحول دون اندماج المسلمين في المجتمعات الغربية، مطالبا المجتمع الدولي بضرورة إدانة هذه الأعمال الاستفزازية والتي لا تقل في خطورتها عما تقوم به بعض الجماعات الإرهابية من تهديد للسلم العالمي.

اقرأ أيضا:

رئيس الوزراء الدنماركي يستقبل البابا تواضروس