اجتمع وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أشرف الشيحي، أمس الإثنين، مع مجلس جامعة الإسكندرية بحضور رئيس الجامعة الدكتور رشدي زهران، وخلال الاجتماع قدم الوزير التهنئة لأعضاء مجلس الجامعة بمناسبة بدء العام الجامعي الجديد، متمنيا لهم عاما مليئا بالنجاح والعطاء والتميز، كما بحث استعدادات الجامعة لبدء الدراسة.

ودعا الوزير طلاب الجامعات إلى أن يهتموا بالتحصيل الدراسي، وأن يستفيدوا مما يدرس لهم حتى يستطيعوا المشاركة في بناء وطنهم وتقدمه، وأن يواجهوا تحديات المنافسة العلمية والتكنولوجية التي تفرضها طبيعة العصر.

وأضاف "الشيحي" أننا نسعى إلى تحقيق الجودة في مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي على حد سواء، لأن التنافس بين الدول يعتمد على التميز العلمي والقدرة على المنافسة ومستوى الجودة.

وأضاف "الشيحي"، أن دور الجامعات لا يقتصر فقط على العملية التعليمية والبحث العلمي بل يمتد ليشمل إعداد الشباب المؤهل علمياً وثقافيا ورياضيا، وأن يكون هذا الشباب على وعي بقضايا وطنه.

وحث "الشيحي" الطلاب على ضرورة مشاركتهم في الأنشطة المختلفة التي توفرها لهم الجامعات.

وشدد على ضرورة تضافر الجهود بين الباحثين بالجامعات المصرية والباحثين بمراكز البحوث لتحقيق التعاون والتكامل الأفضل ضمن خطة تنفيذية محددة المدة لتحقيق أهداف الخطة البحثية للدولة.

وأعلن الوزير أن قانون التعليم العالي الجديد ما زال في مرحلة الصياغة، وأنه سوف يتم عرضه على كل القواعد الجامعية بعد الانتهاء من صياغته، تمهيدا لمناقشته والوصول به إلى الشكل الذي يلبي تطلعات المجتمع المصري ويحقق طموحات أساتذة الجامعات.

وخلال الاجتماع أجاب "الشيحي" على بعض الأسئلة والاستفسارات التي طرحها عمداء الكليات بشأن العديد من القضايا الجامعية، والتي تلخصت في "آليات تطوير التعليم المفتوح وسبل الارتقاء بمستوى خريجيه، وتطوير منظومة البحث العلمي داخل الجامعات، ومضاعفة أعداد الوافدين الدارسين في مصر، وزيادة معاشات أساتذة الجامعات، والانتهاء من قانون التعليم العالي الجديد، وتوعية شباب الجامعات بالمفاهيم الدينية الصحيحة.