تنمو قوقعة الحلزون معه منذ تكوينه كجنين في بيضته، وعند خروجه فإنه يحتاج إلى إمدادات فورية من الكالسيوم لتقوية قوقعته الشفافة الضعيفة، لذا فهو يلجأ إلى تناول قشر بيضته الغني بالكالسيوم، وقد يلجأ إلى تناول قشور البيض الذي لم يفقس بعد.

بعدها يزحف الحلزون، والذي يكون شفافا تماما وعديم اللون، صعودا عبر تلك الأنفاق الضيقة، التي حفرها والديه تحت الأرض لبناء عشهم، وفي غضون أسابيع يكتسب الحلزون لونا يميل إلى الزرقة، وخلال 3 أشهر، يزداد سمك قوقعته، ويكتسب لونه المعتاد ليصبح نسخة مصغرة من الحلزون البالغ، وفي خلال سنتين أو ثلاثة ينمو الحلزون وقوقعته إلى الحجم الطبيعي.