أكد ملك الأردن، عبدالله الثاني، خلال كلمته أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الإثنين، على ضرورة العودة إلى الروح والقيم المشتركة بين الأديان.

وقال الملك عبدالله: "علينا تعظيم صوت الاعتدال ونشره في العالم، والخارجون عن الإسلام ينشرون العنف في العالم، وخوارج العصر لا يمثلون إلا نسبة بسيطة".

وأضاف: "على دول العالم مواجهة الأزمات العالمية مجتمعين، حيث تعاني مملكة الأردن من نقص شديد في المساعدات لسد احتياجات اللاجئين السوريين".

واختتم الملك عبدالله حديثه أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتشديد على رفض تغيير معالم مدينة القدس.