أعلنت هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بدء التشغيل التجريبي لوحدة معالجة المياه الرمادية بجهاز مدينة 15 مايو، والتي تعمل بالطاقة الشمسية لإعادة استخدام المياه في صناديق الطرد، وري المسطحات الخضراء حول جهاز المدينة، وثاني وحدة تم تشغيلها، بعد وحدة معالجة المياه الرمادية داخل إحدى مدارس التعليم الأساسي بمدينة السادات، ضمن البروتوكول الموقع بين الهيئة ومؤسسة مصر الخير.

وقال رئيس الوحدة المركزية للمدن المستدامة والطاقة المتجددة التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، كمال بهجات، في بيان، اليوم الإثنين، إن هذه هي الوحدة الثانية التي يتم تشغيلها خلال أسبوعين، والتي تأتي في إطار البروتوكول الموقع بين كل من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، ومؤسسة "مصر الخير"، ومركز تطوير المشروعات وتكنولوجيا الأبحاث العلمية في مارس الماضي، لتنفيذ نماذج لإعادة استخدام المياه الرمادية بمدينتي السادات و15 مايو، ضمن الجهود المتواصلة التي تقوم بها الوحدة المركزية للمدن المستدامة والطاقة المتجددة من أجل ترشيد استهلاكات الطاقة والمياه، والتوجه نحو مدن خضراء مستدامة في كافة ربوع مصر.

وأشارت المسؤولة عن برنامج ترشيد الطاقة، هند فروح، إلى أن البروتوكول يهدف إلى ترشيد استهلاكات المياه في مباني الخدمات العامة ودور العبادة بالمدن الجديدة التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وذلك فى إطار خطط التنمية التى تقدمها مؤسسة " مصر الخير"، تمهيدا لتعميم ذلك على معظم المبانى الخدمية بالمدن الجديدة للمساهمة في حل مشكلة المياه في مصر، فضلا عن زيادة الوعي بأهمية الاستفادة من إعادة تدوير المياه الرمادية على المدى الطويل.

وأضافت : بعض الدراسات أكدت أن نسب استهلاك المياه الرمادية في المساجد تمثل 90٪من استهلاك المياه في المسجد، ويمكن إعادة استخدام هذه المياه مرة أخرى بكفاءة تتراوح من 80إلى 90٪ تقريبا، وهو ما يعني إعادة تدوير نحو 70٪ من إجمالي استهلاك الماء في المساجد، وهذا بدوره يؤدي إلى انخفاض استهلاك المياه، وتقليل كمية المياه السوداء التي يتم ضخها إلى محطات معالجة المياه، وبالتالى فإن معالجة هذه المياه ستسهم في توفير نسبة أكبر من المياه، والحفاظ على بيئة مستدامة.

اقرأ أيضا: