توجه المحامي وائل حمدي السعيد، بتقديم إنذارا لنقيب المحامين، لإلزامه بتوقيع الكشف الطبي على المترشحين للنقابة العامة، للتأكد من عدم تعاطيهم للمخدرات والمسكرات نقيبا وأعضاءً.

وأكد السعيد، في بيان، اليوم الإثنين، أنه أستند في إنذاره إلى قرار محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، وقد أيدته المحكمة الإدارية العليا بشأن انتخابات مجلس النواب بضرورة إجراء الكشف الطبي على المترشحين لبيان مدى سلامتهم وتمتعهم باللياقة البدنية والنفسية والصحية.

وأشار إلى أنه انتشرت بعض الشائعات في الفترة الأخيرة إلى أن أحد المترشحين لمقعد نقيب المحامين يتعاطى المخدرات، فإبراءً لذمته وإنقاذا لنقابة المحامين وتعميما لهذه الفكرة الجيدة التي تم تطبيقها على انتخابات البرلمان وجهت إنذارا للنقيب بضرورة توقيع الكشف الطبي على المرشحين حتى يتم استبعاد من يتعاطى المخدرات أو المسكرات.

ومن المزمع أن تعقد انتخابات نقابة المحاميين على مقعد النقيب والمجلس بالكامل يوم 8 نوفمبر المقبل.