أقام 19 مرشحا للانتخابات البرلمانية المقبلة، طعونا أمام المحكمة الإدارية العليا، اليوم الإثنين، لإلغاء قرارات استبعادهم بعد ثبوت تعاطيهم للمخدرات.

وأوضح المرشح ضياء الدين عبدالعزيز، في طعنه الذي حمل رقم 107762 لسنة 61، أن اللجنة استبعدته، وأيدت محكمة القضاء الإداري بدمياط قرارها، على سند تعاطيه للترامادول، مؤكدا في طعنه أنه تناوله بعد أن وصفه له الطبيب باعتباره مسكنا قويا للسيطرة على الآلام التي ألمت به خلال شهر أغسطس.

وطعن المرشح شوقي عبدالعظيم، على حكم القضاء الإداري بدمياط، الذي أيد قرار استبعاده بسبب مادة الترامادول، وحمل طعنه رقم 107761 لسنة 61 ق.

وطعن أيضا المرشح محمد السيد، على قرار استبعاده بزعم تعاطيه للمخدرات، بحسب ما ورد بالكشف الطبي، وحمل طعنه رقم 107756 لسنة 61 ق.

كما أقام حسين السعيد، موظف بوزارة الداخلية، ومرشح حزب المؤتمر، طعنا لإلغاء حكم القضاء الإداري بالمنصورة بتأييد قرار استبعاده تعاطيه الترامادول.

وطعن المرشح محمد عبدالراضي، عن الدائرة الرابعة، ومقرها ندينة إدفو أسوان، وهو عضو مجلس شعب سابق، على قرار استبعاده على سند تعاطيه المخدرات.

كما طعن المرشحون أبو النجا السيد وعطية علي وعبدالكريم سيد ومصطفى كمال وصلاح السيد ومحمد زكي ومحمد أبو زيد وأحمد أبو الحسن وعبدالرؤوف محمد وحافظ فتح الله واقسم مصطفى، على قرارات استبعادهم من قبل اللجنة العليا للانتخابات بسبب تعاطيهم المخدرات، وكانت محاكم القضاء الإداري أيدت قرارات استبعادهم.