كارلوس كيروش، المدير الفني الذي يحمل الجنسية البرتغالية، وحارس مرمى فريق فيروفراريو دي نامبولا البرتغالي، مرشح لتدريب النادي الأهلي، خلفا للمدير الفني الحالي، فتحي مبروك.

ووفقا لمصادر خاصة لـ "دوت مصر"، بالنادي الأهلي، فإن كيروش يأتي كأبرز المرشحين لتدريب القلعة الحمراء، حال الخروج من الكونفدرالية الإفريقية، أمام أورلاندو بايرتس، الجنوب إفريقي.

السيرة الذاتية لكارلوس كيروش

بدأ كيروش مسيرته التدريبية بقيادة منتخب البرتغال، للفوز بكأس العالم للشباب تحت 20 عاما، مرتين، عام 1989 و1990 وبطولة أوروبا للشباب في 1989.

بعد ذلك تولى كيروش تدريب المنتخب الإماراتي عام 1999، ثم جنوب إفريقيا عام 2000، ونجح في التأهل بهم إلى كأس العالم 2002، بكوريا واليابان، لكنه استقال قبل خوض النهائيات.

مساعد فيرجسون

عين كيروش مساعدا للسير أليكس فيرجسون، في مانشستر يونايتد، يونيو 2002، وساعده ذلك في جذب الأنظار للمسؤولين في ريال مدريد الإسباني للتعاقد معه بعد إقالة ديل بوسكي.



ريال مدريد.. والفشل

حصل كيروش على فرصة تدريب "فريق الأحلام" كما كان يعرف الريال وقتها في موسم 2003 – 2004، وكان الفريق لديه مجموعة من أفضل اللاعبين بالعالم، مثل رونالدو، وفيجو، وزيدان، وديفيد بيكهام.



بدأ كيروش فترته مع الريال بالفوز بالسوبر الأوروبي على ريال مايوركا، ولكنه كان موسم كارثي على الملكي.

أنهى ريال "كيروش" موسمه بالمركز الرابع في الليجا، وخرج من دوري الأبطال، وكأس إسبانيا، ولم يحقق سوى بطولة السوبر فقط، وتمت إقالته بعد 10 أشهر فقط من تعيينه.

دخل كيروش في قائمة أفشل المدربين على ملعب سانتياجو بيرنابيو معقل ريال مدريد.

العودة ليونايتد.. وأزمة مع كين

في الأول من يوليو عام 2004، عاد كيروش لمنصب مساعد فيرجسون في مانشستر يونايتد، وكان أحد أسباب رحيل هاري كين عن الفريق، كما صرح الأخير في وقت لاحق، حيث أنه لم يعجبه الطريقة التي يتعامل بها معه، واستمر كيروش حتى عام 2008 لينتقل لقيادة منتخب بلاده "البرتغال".


رحل كيروش عن تدريب البرتغال، وتولى قيادة المنتخب الإيراني عام 2011، وتأهل به إلى كأس العالم 2014، لكنه خرج من الدور الأول بهزيمة من البوسنة والهرسك 3-1.

كيروش لا يزال مديرا فنيا للمنتخب الإيراني حتى الآن، وتم ترشيح اسمه لتدريب القلعة الحمراء، فهل يكون مناسبا لطموحات جماهير النادي القرن في الفترة المقبلة؟

اقرأ أيضا