قال وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعالون، إن سقوط قذيفتين خلال اليومين الماضيين داخل أراضٍ سورية تقع تحت سيطرة إسرائيل، يعد خرقا للسيادة الإسرائيلية، وتجاوزا لـ"الخط الأحمر".

ونقلا عن تصريحات أدلى بها يعالون اليوم الاثنين، في الإذاعة الإسرائيلية، أكد أن إسرائيل لن تمر مرور الكرام على أحداث من هذا القبيل، مضيفا أن إسرائيل تعتبر النظام السوري وجيشه مسؤوليْن عما يجري في أراضيهما، وستعمل على منع كل محاولة للمساس بأمن المواطنين الإسرائيليين.

وقصف الجيش الإسرائيلي مساء أمس الأحد، عددا من المواقع العسكرية التابعة للنظام السوري، في "ريف القنيطرة الأوسط"، جنوبي سوريا، ردا على سقوط قذيفتين أطلقتا من داخل سوريا، وسقطتا في مناطق من هضبة الجولان.

وتكرر في الأشهر الأخيرة، استهداف إسرائيل لمواقع عسكرية تابعة للنظام السوري في ريف القنيطرة وريف دمشق الغربي، آخرها كان قبل نحو شهر، عندما قصفت طائرات إسرائيلية، الفوج 137 التابع للنظام السوري جنوب العاصمة السورية دمشق (نحو 25 كيلومتر).

يشار إلى أن إسرائيل تحتل نحو ثلثي أراضي هضبة الجولان السورية، منذ عام 1967، وفي عام 1981 أعلنت إسرائيل عن ضم "الجولان" إلى أراضيها، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

اقرأ أيضا:

الجيش الإسرائيلي يقصف مواقع سورية بالقرب من القنيطرة