أعلنت الكاتبة منار فتح الباب رحيل والدها الشاعر والناقد الدكتور حسن فتح الباب، اليوم الإثنين، عن عمر يناهز 92 عاما.

وكتبت عبر صفحتها على "فيس بوك": "مع السلامة يا بابا.. رحلت مع القمر الذي تغنيت به طويلا في ليلة الخسوف. حاتوحشني قوي. الدنيا مظلمة لا طعم لها الآن من بعدك أنت وماما".

ولد فتح الباب عام 1923 بالقاهرة، وحصل على ليسانس الحقوق وماجستير العلوم السياسية، ودكتوراه القانون الدولي، ثم عمل ضابط شرطة وأحيل إلى المعاش برتبة لواء 1976، وحصل على جائزة شعر 6 أكتوبر من وزارة الثقافة واتحاد الكتاب بجمهورية مصر العربية، وجائزة مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري.

من دواوينه الشعرية: من وحي بور سعيد، فارس الأمل، مدينة الدخان والدمى، عيون منار، حبنا أقوى من الموت، أمواجا ينتشرون، معزوفات الحارس السجين، رؤيا إلى فلسطين، وردة كنت في النيل خبأتها، مواويل النيل المهاجر، أحداق الجياد، الأعمال الكاملة، الخروج من الجنوب.