أكد النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية، يحيي قدري، أنه مستمرا في تجميد عضويته من الحزب، رغم موقعه القيادي به، ورغم الاقتراب من موعد إجراء الانتخابات البرلمانية.

وأضاف قدري، لـ"دوت مصر"، اليوم الإثنين، أنه لن يعود حتى تتم إجراءات وجب حدوثها، مشددا على ضرورة هيكلة الحزب، مع استبعاد كل من أضروا بمصلحة الحزب، رافضا الكشف عن أي أسماء من هؤلاء.

وكان المستشار يحيي قدري، قد أعلن سابقا عن استقالته من حزب الحركة الوطنية، إلا أنه تراجع عن قراره، بناءً على رغبة الفريق أحمد شفيق، لكنه قرر تجميد عضويته لحين تحقيق مطالبه.

اقرأ أيضا: