رصدت مبادرة "شفت تحرش"، خلال أيام عيد الأضحى، 447 حالة تحرش جنسي مختلفة بين لفظي وجسدي، والذي يعد معدلا مرتفعا مقارنة بالإحصائية التي أعلنت عنها المبادرة، خلال عيد الفطر الماضي، فكانت نسبة التحرش 223 حالة.

وقال المنسق العام للمبادرة، فتحي فريد، إن أبرز الأماكن التي تم رصد حالات التحرش بها جاءت كلآتي:

وأوضح فريد لـ "دوت مصر" أن هذه الأماكن جاءت بالمراتب الأولى بسبب الازدحام بها خاصة في مواسم الأعياد، موضحًا أن كوبري قصر النيل من أشهر الأماكن التي يحدث بها عنف وانتهاك جنسي من سنوات طويلة، كما أن منطقة وسط العاصمة تتوفر بها العديد من عوامل جذب الكثير من الفئات العمرية والشرائح الاجتماعية المختلفة.

وأضاف فريد أن التواجد الأمني قد يكون كبير أحيانا لكنه في نفس الوقت غير مؤثر، فأحيانا تقع حالات تحرش، ولا يتخذوا إجراءات ضد المتحرشين، غير أن توزيعهم غير جيد.

وذكر التقرير، الصادر عن المبادرة، ما تعرض له بعض المتطوعين خلال عملهم، حيث حدث اعتداءات بدنية وجسدية أعلى كوبري قصر النيل أثناء مشاركتهم في منع إحدى وقائع التحرش الجنسي التي استهدفت أربعة فتيات تعرضن للتحرش الجنسي الجسدي أكثر من مرة.

وأوضح التقرير، الصادر اليوم، الإثنين، أن أغلب الفتيات والنساء اللاتي شوهدن في محيط النطاق الجغرافي، لعمل المبادرة، حرصن على التواجد بصحبة ذويهن من الذكور حتى وإن كانوا صبية، كما أن هناك فردين من عناصر الأمن قاما بالتحرش اللفظي بمنطقة كورنيش النيل، وقام فريق من المبادرة بتوجيه التوعية لهم.