كشفت دراسة لشركة ماستركارد المتخصصة في المدفوعات الإلكترونية، أن المحافظ الرقمية هي القضية الأهم التي تسيطر على نقاشات الابتكار في المدفوعات، ضمن بعض أكبر الأسواق الناشئة في العالم، ومنها الإمارات العربية المتحدة، والهند، والصين، وإندونيسيا، وماليزيا، ونيجيريا.

وكشفت الدراسة التي أجرتها ماستركارد بالتعاون مع شركة البحوث والدراسات PRIME Research، أن أكبر مصدر لقلق الناس، عند الحديث عن التقنيات المبتكرة في الدفع، هو الخوف من قدرة القراصنة والمجرمين على الوصول إلى بياناتهم.

يأتي ذلك قبل انعقاد منتدى ماستركارد للابتكار 2015، الذي سيقام يومي 29-30 سبتمبر الحالي، بالعاصمة الماليزية كوالالمبور.

وأوضح بيان صحفي، أن هناك نقاشات موسعة بين المهتمين بأنظمة الدفع الرقمي، بعد إعلان ماستركارد عن عزمها اختبار برمجيات التعرف على الوجه والتي ستمكن الأشخاص من إكمال معاملاتهم المالية عن طريق التقاط الصورة الشخصية "سيلفي".

وخلال يومي المؤتمر، سيستمع الحضور إلى مزيد من المعلومات عن الابتكار في المدفوعات، والشمول المالي، والتوجهات المرتبطة بالتقارب الرقمي والتجارة، وارتفاع حجم التجارة الإلكترونية الناتج عن الاستراتيجيات الرقمية والاجتماعية، فضلا عن مستقبل إدارة المخاطر، نظرا لحساسية موضوع السلامة والأمان في المدفوعات.

وفي المعرض المصاحب لمؤتمر ماستركارد، ستكون الفرصة متاحة للضيوف ليجربوا هذه الابتكارات للمرة الأولى، وبعض هذه التقنيات المبتكرة ستعمل بشكل مباشر، كما ستكون عليه مستقبلا المدن العالمية المتصلة بالشبكة.