الفن مهنة المتاعب، فمن يفكر في اقتحام هذا المجال، يواجه صعوبات في بداية مشواره، ما يدفع بعض الشباب لرفض تقديم تنازلات خوفا من فقد ما وصلوا إليه من نجاح، إلا أن هناك عددا من المواهب الشابة في التمثيل والغناء تخرجوا في كليات الهندسة كان لهم رأيا مغايرا.

محمود الليثي.. شهادة مع إيقاف التنفيذ

قد لا يعلم الكثير أن المطرب الشعبي محمود الليثي تخرج في كلية الهندسة قسم ميكانيكا، وذلك بناء على رغبة والده. ويقول الليثي في تصريحات له مؤخرا ببرنامج "معكم" مع مني الشاذلي، إنه تخرج في كلية الهندسة بناء على رغبة والده، الذي كان يريده أن يستكمل تعليمه، وكان يرفض فكرة الغناء من الأساس، ويضيف الليثي أنه تعرض للضرب من والده بسبب غنائه في أحد الأفراح وهو صغير.

إيمي.. رقص وفن وهندسة

الراقصة الشابة إيمي أيضا درست هندسة ديكور، ولكنها رفضت أن تعمل بشهادتها لحبها الفن والرقص الشرقي. وتقول إيمي في تصريحات خاصة لـ"دوت مصر" إن مهنة الرقص الشرقي في الماضي كانت مختلفة عن الآن. وأضافت:"أنا لا أعلم ما هو السبب في تغير الوضع، وأنا أحاول إعادة الفن الشرقي الراقي القديم".

علي الألفي.. ترك الهندسة ليلتحق بـthe voice

علي الألفي المطرب الشاب الذي كافح طويلا للوصول لحمله بالغناء، ترك منذ عدة شهور مهنتة كمنهدس وتقدم باستقالته ليتفرغ للغناء، بعدما وجد أنه لا يستطيع أن يوفق بين المهنتين.

وتقدم الألفي ببرنامج "the voice" بموسمة الحالي، وقررت شيرين عبدالوهاب ضمة لفريقها. وقال الألفي في تصريحات لـ"دوت مصر": "أنا أغني منذ 8 سنوات، وكنت حينها أعيش مستورا ولست سعيدا، كنت أشعر طوال الوقت بأنني مشتت، أعيش بين شخصيتي المطرب والمهندس".

وأضاف أنه كان يذهب إلى عمله في الصباح الباكر وفي المساء يذهب إلى الإستوديو، مشيرا إلى أن قراره بتقديم استقالته جاء لأنه يريد أن يكون مطربا فقط وليس أي شيء آخر.

باسم فؤاد.. "الصبح مع العمال وبالليل مع الفنانين"

باسم فؤاد، مهندس معماري وممثل شاب، ساهم في عدد من الأفلام القصيرة، التي شاركت في عدة مهرجانات، وكان آخرها فيلم "المجني عليها"، الذي نافس خلال الدورة الأخيرة من فعاليات مهرجان كان السينمائي، ضمن مسابقة الأفلام القصيرة، ومثّل مصر هناك.

قال باسم، في تصريحات خاصة لـ"دوت مصر"، إنه من الصعب أن يتفرغ لمهنة الفن لأنها ليست مضمونة، مؤكدا أنه لا يمكنه الاعتماد عليها بشكل كلي، موضحا أنه لو ذهب لعائلته ليخبرهم بتركه مهنته كمهندس معماري وتفرغه للتمثيل، فإنهم سيعترضوا بشدة، ولكنهم لا يعترضون على أن يعمل مهندسا ويشارك في التمثيل في أوقات فراغه.

وأشار فؤاد إلى أنه في بعض الأوقات يشعر بـ"شيزوفرينيا" بسبب وجوده في الصباح مع العمال بصفته مهندس معماري، وفي المساء يجد نفسه يعقد جلسات عمل يفيلمه الجديد، إلى جانب حضوره العديد من الحفلات بمشاركة الفنانين.

اقرأ أيضا:

انفراد| الصور الأولى لابنة روبي