قبل ساعات من لقائه بالرئيس الأمريكي باراك أوباما، أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن دعمه الكامل للنظام السوري برئاسة بشار الأسد، معتبرا أن ما يثار حول الانتهاكات التي ارتكبها النظام السوري ما هي إلا دعاية معادية، بحسب ما ذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية.

وأضافت الصحيفة البريطانية اليوم الاثنين أن الرئيس الروسي تبنى لهجة تصالحية تجاه الغريم الأمريكي، حيث أشاد بالولايات المتحدة لإبداعها وانفتاحها، رافضا وصفه برجل العصابات، حيث تساءل كيف أكون كذلك وأنا في الأصل ضابط مخابرات؟

وأوضح الرئيس الروسي، في حوار له مع قناة "سي بي إس" الأمريكية أمس الأحد، أنه يرفض تماما ما يثار حول أدلة إقدام النظام السوري على ارتكاب جرائم حرب، موضحا أنه يدرك، من جراء خبرته السابقة في العمل بالمخابرات، أن تلك الإتهامات تأتي في إطار الدعاية التي يتبناها معارضو الأسد. وأضاف "أنها دعاية معادية لسوريا نفسها".

وأضاف بوتين "أننا ندعم الحكومة الشرعية في روسيا، حيث لا يوجد حل أخر للأزمة السورية سوى دعم النظام الحاكم ومساعدته في محاربة الإرهاب، وفي نفس الوقت تشجيعة على عقد حوار سياسي مع المعارضة الرشيدة لإجراءات إصلاحات حقيقية".

وأوضح بوتين أن القوات الروسية التي انتشرت منذ أسابيع على الأراضي السورية، ليست قوات قتالية، غير أنه لم يستبعد أن تتدخل روسيا في القتال في المستقبل القريب.