قال وزير السياحة المصري هشام زعزوع إن قطاع السياحة في مصر يتطلع للتعافي بعد سلسلة من أعمال العنف التي ألقت بظلالها عليه ويسعى لجذب ما يصل إلى عشرة ملايين سائح بنهاية هذا العام وتحقيق إيرادات بين 7.5 مليار و 8 مليارات دولار.

و عقب عودته لمنصب وزير السياحة بعد شهور من إقالته، أعرب زعزوع عن أمله بتعافي السياحة خلال عامين إلى ثلاثة أعوام في حالة النجاح في تحقيق نمو سنوي بين 15 و20 بالمئة في أعداد السائحين والإيرادات.

والسياحة هي مصدر رئيسي للعملة الأجنبية لمصر بجانب إيرادات قناة السويس أقصر ممر ملاحي بين أوروبا وآسيا.

وقال زعزوع إن عدد السائحين لمصر منذ بداية العام وحتى نهاية شهر أغسطس آب "بلغ 6.6 مليون سائح مقابل 6.3 مليون سائح قبل عام بزيادة 4.9 بالمئة... وبلغت الإيرادات 4.592 مليار دولار مقارنة مع 4.509 مليار دولار قبل عام."

وأضاف "إذا حافظنا على معدل الزيادة في عدد السائحين سنصل إلى 10 ملايين سائح بنهاية هذا العام وقد نزيد (زيادة) طفيفة.

"سنحقق إيرادات بين 7.5 و 8 مليارات دولار بنهاية 2015 وبين 9 و10 مليارات في 2016 مع زيادة النمو في عدد السائحين لأكثر من عشرة بالمئة."

ويشير أحدث رقم مستهدف لأعداد السائحين والإيرادات إلى أن مصر تخفض سقف طموحاتها للقطاع الذي عانى من الاضطرابات عقب انتفاضة 2011 بعد أن كانت تستهدف هذا العام جذب ما بين 11 مليونا و11.5 مليون سائح وإيرادات بين 9 و 9.5 مليار دولار.

وبلغ عدد السائحين في مصر خلال 2014 نحو 9.9 مليون سائح مقابل 9.5 مليون سائح في 2013 وبلغت الإيرادات 7.5 مليار دولار من 5.9 مليار في 2013.

وبسؤال وزير السياحة عن الوضع الحالي قال زعزوع "لا أستطيع القول أن المناخ العام إيجابي لكن الأرقام تقول أن هناك تحسنا طفيفا في الأعداد والإيرادات. لكن بصفة عامة السياحة المصرية تعاني."

وكانت مصر استقبلت في 2010 أكثر من 14.7 مليون سائح قبل أن يتراجع العدد إلى 9.8 مليون في 2011 عقب انتفاضة 25 يناير كانون الثاني التي أطاحت بحسني مبارك.

وفي 2012 زاد عدد السياح إلى 11.5 مليونا ثم انخفض مجددا إلى 9.5 مليون في 2013.