اعتبر موقع "إنترناشيونال بيزنس تايمز" الأمريكي، أن إقبال مصر على شراء الأسلحة الفرنسية يرجع لرغبتها في تقليل اعتمادها على القدرات الدفاعية الأمريكية، وأن ذلك اتضح بعد إعلان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، عن توصل القاهرة إلى اتفاق مع باريس لشراء حاملتي "الميسترال"، اللتين تم تصنيعهما لروسيا.

وقال الموقع في تقريره المنشور أمس الأحد، إن هناك إقبال كبير من قِبل الحكومة المصرية على شراء السلاح الفرنسي، فخلال العام الماضي، قامت القاهرة بشراء الفرقاطة "فريم" بالإضافة إلى أربع سفن حربية من طراز "جويند"، و24 طائرة مقاتلة من طراز "رافال".

وأشار الموقع إلى أن مصر سارعت لشراء الميسترال بعد إعلان فرنسا عدم تسليمهما إلى روسيا، بسبب تدخلها في الحرب الأوكرانية، وضمها لجزيرة القرم، مشيرا إلى أن الحاملتين كلفتا فرنسا ملايين الدولارات في تكاليف الصيانة لحين البحث عن مشتري، وانتهت الصفقة لمصر بقيمة 1.1 مليون دولار.

إقرأ أيضا:

لوموند: مصر والسعودية ترغبان في شراء الـ"ميسترال"