قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إنه لم يتطرق للملف السوري خلال لقاءه أمس الأحد، بوزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، بنيويورك.

ونقلا عن وكالة "إرنا" الإيرانية، الإثنين، فإن ظريف أكد أنهم تباحثوا في الاجتماع الذي يعد الأول لهم، عقب توصل إيران ومجموعة (5+1) إلى الاتفاق النووي في فيينا، في تطبیق برنامح العمل المشترک الشامل وليس الملف السوري.

وأشار ظريف في تصريحاته أمس الأحد، إلى تغیر مواقف العدید من الدول خاصة الدول الغربیة تجاه سوریا، مؤكدا أن السیاسات الخاطئة قد تغیرت إلی حد ما، بحیث هناک تصریحات ومواقف تنم عن النظرة الواقعیة تصدر عن المسؤولین الاوروبیین تجاه المنطقة وسوریا، معربا عن أمله في التصدي للتطرف بالعراق وسوریا والیمن، والذي عرض السلام بالمنطقة للخطر.

وأضاف ظريف أن اجتماعات الجمعیة العامة السنویة تشکل فرصة استثنائیة لمسؤولی الدول لإجراء لقاءات ثنائیة علی هامش هذه الاجتماعات، التي تعد الأكبر لزعماء الدول المختلفة بالأمم المتحدة خلال السنوات السبعین الماضیة، بحیث يشارك فيها أكثر من 130 زعيما من دول مختلفة.

وتابع ظريف أن ترحیب الدول المختلفة بالتعاون مع إیران بمختلف المجالات، مؤكدا أن اللقاءات التی أجراها الرئیس حسن روحانی مع زعماء الدول المختلفة، کانت إیجابیة، بحیث أعلنوا استعدادهم للتعاون مع إیران بالمجال النووي والأمان النووي، وتوظیف الاستثمارات وخلق فرص العمل .

اقرأ أيضا:

جواد ظريف: هذه أسباب إلغاء زيارتي تركيا