قالت اللجنة المعنية بحماية المنافسة في سويسرا، اليوم الإثنين، إنها فتحت تحقيقا بشأن احتمال تلاعب عدد من البنوك الكبرى في سوق المعادن النفيسة.

وقالت لجنة المنافسة السويسرية إن التحقيق الذي يأتي بعد تحقيق أولي في القضية يبحث في تواطؤ محتمل في تحديد فروق أسعار العرض والطلب في السوق بين بنوك يو.بي.إس وجوليوس باير ودويتشه بنك وإتش.إس.بي.سي وباركليز ومورجان ستانلي وميتسوي.

وأضافت اللجنة في بيان أن لديها "مؤشرات على احتمال توصل البنوك المذكورة إلى اتفاقيات منافسة ممنوعة في تجارة المعادن النفيسة."

وقال متحدث باسم اللجنة إن التحقيق من المرجح أن يكتمل في 2016 أو 2017 مضيفا أن البنوك متهمة بخرق القوانين الخاصة بالشركات في سويسرا.

وتحقيقات اللجنة هي الأحدث في سلسلة من التحقيقات في التلاعب في أسواق الصرف الأجنبي والمعادن النفيسة.

وقالت هيئة سوق المال السويسرية (فينما) العام الماضي إنها اكتشفت "محاولة واضحة" للتلاعب في المؤشرات القياسية لأسعار المعادن النفيسة خلال تحقيق شمل عدة أسواق في تداولات أجراها بنك يو.بي.إس.

وأقرت أربعة بنوك كبرى في مايو الماضي بمحاولة التلاعب في أسعار صرف العملات الأجنبية وتم فرض غرامة عليها وعلى بنكين آخرين بلغت نحو ستة مليارات دولار في تسوية أخرى لتحقيق دولي في السوق الذي يبلغ حجم تداولاتها خمسة تريليونات دولار يوميا.

ورفض متحدث باسم بنك يو.بي.إس الذي يتخذ من زوريخ مقرا له التعليق بينما لم يتسن التواصل مع البنوك الأخرى على الفور.