قال محمد فهمي، صحفي الجزيرة المفرج عنه بعفو من الرئيس عبد الفتاح السيسي، إنه "فوجئ بالعفو أثناء زيارة زوجته مروة له وشعر كأنه ولد من جديد، ويضيف "أحب أن أشكر المحاميين الذين وقفوا بجواري مثل نجاد البرعي وخالد أبو بكر وبالتأكيد أمل كلوني والدكتور محمد حمودة متبني القضية ضد الجزيرة في كندا".

وأوضح فهمي، في لقاء مع الإعلامية لميس الحديدي عبر فضائية CBC خلال برنامج هنا العاصمة "أرسلت خطاب للرئيس السيسي لاسترجاع جنسيتي، وأنا أعتز بمصريتي وسأقدم على الجنسية لأحصل عليها مرة أخرى".

وأضاف "حاولت الابتعاد عن الجزيرة العربية أو مباشر لكني اعتقدت وهذا ضمن سوء التقدير أن الأمر سيختلف.. ولن أرحم الجزيرة".

وكان الرئيس السيسي أصدر قرارا قبيل حلول عيد الأضحى، بالعفو عن 100 من المحبوسين في مصر في قضايا تتعلق بخرق قانون التظاهر وبعض الحالات الإنسانية والمرضية، من بينهم محمد فهمي، وباهر محمد، الصحفيان في قناة الجزيرة المتهمان في القضية التي عرفت إعلاميا بقضية "خلية الماريوت"، ومن بين أبرز الأسماء التي شملها قرار العفو، وشملت الاتهامات التي أدانتهم محكمة بها: الترويج لأخبار كاذبة ومساعدة منظمة إرهابية، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين، بعد أن اعتقلا في ديسمبر عام 2013.