بدأت استراتيجية الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني، في تقليل الاعتماد على البترول تؤتي بثمارها.

وبحسب صحيفة "جارديان" البريطانية، فإن إيران تمكنت من جني عائد من الضرائب أكبر من العائد الذي تحققه من مبيعات البترول لأول مرة منذ 50 عاما.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الإيرانية حققت عائدات من الضرائب أكثر من البترول في الوقت الذي تبذل البلاد جهودا لتقليل اعتمادها على النفط، إذ إن البترول أصبح لا يساهم سوى بـ 10% من الموازنة العامة، كما أن 20% من عائدات النفط تذهب إلى صندوق الثروات السيادية المخصص لأغراض التنمية.

وقال نائب مدير شركة البترول الوطنية الإيرانية، علي قادور، في تصريحات خاصة: "لأول مرة منذ 50 عاما فإن عائدات الحكومة من البترول أقل من عائداتها من الضرائب"، مشيرا إلى أن شركة البترول الوطنية سوف تقدم تعاقدات مربحة للمستثمرين الأجانب بقيمة تتجاوز 100 مليار دولار، لحوالي 45 حقل نفطي بحري وبري بحلول نوفمبر المقبل.

وتابع قادور: "نحن ننتج في الوقت الحالي 3 ملايين برميل يوميا، ويتم تصدير 1.3 مليون منها، لكننا نتوقع أن هذا الرقم سوف يزداد إلى 2.3 مليون بحلول مايو أو يونيو في العام المقبل".

ومن جانبه، أوضح مدير مؤسسة "Rastah Idealogistics " حسين رسام، أن طهران أخذت خطوات هامة خلال الأعوام الأخيرة لرفع عائدات الضرائب بدلا من الاعتماد على الثروة النفطية.

اقرأ أيضا