قال الإعلامي أحمد موسى، إن هناك مليون دولار، تم دفعها لبعض الأشخاص، لمحاولة إحراج الرئيس السيسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف موسى خلال برنامج "على مسئوليتي" على فضائية "صدى البلد" الأحد، أن الصحفي الأسترالي بيتر جريست، والذي كان يعمل في قناة الجزيرة، وتم الإفراج عنه بقرار رئاسي، جاء إلى نيويورك لإحراج الرئيس اثناء اجتماعات الدورة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد أن مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة ستستغل موضوع جريست لإحراج الرئيس السيسي.