قال مستشار التخطيط والإعلام السياسي، مروان يونس، إن المملكة العربية السعودية، قامت بدور كبير في تأمين الحجاج هذا العام، تحت رعاية الملك سالمان وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية السعودية.

وأوضح يونس، في بيان اليوم الأحد، أن بعض الحوادث التي وقعت هذا العام في الحج مثل سقوط رافعة الحرم المكي أو حريق أحد الفنادق هي حوادث قدرية، أما حادث التدافع فأحد أهم أسبابه الحركة غير المنظمة للعديد من الحجاج الشيعة وخاصة الإيرانيين، الذين ثبت وجود العشرات منهم ضمن الضحايا.

واتهم يونس، إيران وتركيا بالمتاجرة بدماء الحجاج، في إطار سعيهم للنيل والانتقام من المملكة سياسيا، للتأثير على مكانتها وسط العالم العربي والإسلامي.

وحذر يونس، من محاولات بعض الإعلاميين ووسائل الإعلام الممولة من قطر وتركيا، الوقيعة بين مصر والسعودية من خلال استغلال هذا الحادث والحديث عن إهمال سعودي في الحفاظ على أرواح الحجاج، أو أن موكب الملك سلمان هو المتسبب في التدافع، حيث قال: "المؤامرة والمخطط يستهدفان الوطن العربي بأسره والمقدسات الدينية وليس السعودية بمفردها".