التقى سامح شكري وزير الخارجية الأحد مع وزيرة خارجية المكسيك كلاوديا رويس ماثيو ، وذلك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وتناول اللقاء متابعة التنسيق بين الجانبين المصري والمكسيكي بشأن تداعيات حادث الواحات الأخير.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن الوزير سامح شكري أكد لنظيرته المكسيكية أن التحقيقات جارية بشأن ملابسات الحادث ، وأنه سيتم موافاة الجانب المكسيكي بها فور اكتمالها والتنسيق مع الجانب المكسيكي بشأن أية أثار مترتبة في هذا الشأن.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن وزيرة خارجية المكسيك قدمت الشكر لوزير الخارجية على التعاون الذي تحظى به سفارة المكسيك في القاهرة من جانب المؤسسات المصرية المعنية.

واتفق الجانبان على قيام السفارة المصرية في المكسيك بمتابعة الاتصالات الدورية مع وزارة الخارجية المكسيكية وأهالى الضحايا والمصابين بشأن نتائج التحقيقات.

وأعاد شكري التأكيد خلال اللقاء على تضامن مصر الكامل مع شعب وحكومة المكسيك ومواساته لأسر الضحايا والمصابين في الحادث الأليم.