ذكر موقع "فرانس تي في أنفو" الفرنسي، أن مقر الباباوات الصيفي تحول إلى مزار للسياح، بعد أن سمح البابا فرانسيس بزيارة هذا المكان المخصص للباباوات في إيطاليا، وعلى بعد كيلومترات قليلة من الفاتيكان.

وأشار الموقع إلى أنه إذا كانت زيارة كنيسة سسكستين لم تعد كافية للجمهور، فإن هناك مجموعة من المواقع التي سمح للسياح بزيارتها، وعلى رأسها متحف الفاتيكان، والمقر الصيفي لكاستل جاندولفو، موضحًا أن زيارة هذه الأماكن لم يعد يكلف سوى 40 يورو فقط.

وأوضح أن البابا فرانسيس، رأس الكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان، لا يحب أن يقيم في مقر الباباوات الصيفي "كاستل جاندوفلو".

وأضاف، أن المقر الباباوي ظل بمثابة لغز للسياح، لكن البابا سمح بكشف جزء من هذا اللغز العام الماضي، حينما سمح للمواطنين بارتياد حدائق هذا المقر، قبل أن يأذن هذا العام بإمكانية زيارة جميع أنحاء المقر البالغ، 55 هكتارًا، ويتكون من ثلاث فيلات، وكذلك مزرعة بمساحة 25 هكتارًا، وحدائق مختلفة.

اقرأ أيضًا: