قال مسؤول فرنسي، اليوم الأحد: إن الرئيس فرانسوا أولوند، أبلغ نظيره الإيراني، حسن روحاني، بأن بوسع طهران تسهيل التوصل إلى حل سياسي في سوريا، لكن لا يمكن للرئيس السوري بشار الأسد أن يكون جزءًا منه.

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن إيران لاعب في المنطقة، لكن بوسعها أيضًا تسهيل الأمور، وقال أولوند إن مسألة الأسد لا يمكن طرحها كحل.

وتابع المسؤول الفرنسي: أن أولوند قدم تعازيه لروحاني بعد مأساة وفاة الحجاج، لكنه شدد على أن الحادث يجب ألا يزيد التوتر بين إيران والسعودية.