قالت القناة الثانية الإسرائيلية، اليوم الأحد: إن أشهر ملهى ليلي في إسرائيل سيتم غلقه لمدة يومين، بسبب واقعة الاعتداء على أحد الشباب في الملهى.

ونشر نشطاء إسرائيليون، مقطع فيديو على موقع الـ"يوتيوب"، يظهر فيه مجموعة من الحراس الشخصيين، وهم ينهالون بالضرب على شاب داخل نادي "هأومين" الإسرائيلي، في تل أبيب.

ووصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية، النادي الليلي، بأنه فخر صناعة الحياة الليلية في تل أبيب، بينما قال موقع المصدر الإسرائيلي: إن عدد الحانات والنوادي التي يتدفّق إليها الشبّان والشابّات في تل أبيب في نهاية الأسبوع لا يمكن حصره تقريبًا، ففي كل زاوية شارع، يمكن العثور على حانة في حي، حيث تقدّم لجمهور زبائنها موسيقى ومشروبات معيّنة.

وأضاف، أن رواد النادي التل أبيبي، يعرفون جيّدًا الإثارة في الحفلات الضخمة، ليست الكحول وحدها هي التي تتدفق بين الرواد، وإنما يتناولون أيضًا المخدّرات من خلال تجارها المتخفيين، الذين يوفرونها لمن يدفع أكثر، ويكونون متواجدين بين زبائن النادي، مشيرًا إلى أنه ليس غريبًا على رواد النادي أن يخلعوا ملابسهم ويمارسوا الجنس في مراحيضه.