أعلنت اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات البرلمانية، غلق باب الترشح للانتخابات، منذ أسبوعين.

وظهر أن قائمة "في حب مصر" لقطاع شرق الدلتا، الذي يضم محافظات الشرقية ودمياط والإسماعيلية وبورسعيد والسويس وشمال وجنوب سيناء، هي القائمة الوحيدة التي ترشحت على القطاع، وبذلك تكون قد فازت بالتزكية كما هو معروف في حالة عدم وجود منافسين.

ويضم قطاع شرق الدلتا محافظات الشرقية ودمياط والإسماعيلية وبورسعيد والسويس وشمال سيناء وجنوب سيناء، ممثلون بـ15 مقعد.

تفرز مجلس غير معبر

يوضح الخبير القانوني أسعد هيكل، المتحدث باسم لجنة الحريات بنقابة المحاميين، أن ترشح قائمة منفردة لا يعني فوزها بالتزكية، موضحا أن القانون يلزمها بالحصول على 5% من أصوات الناخبين المقيدين بجداول الانتخاب.

واضاف لـ"دوت مصر" أن القانون قضى على النجاح بالتزكية، مشيرا إلى أن علاج ذلك أدى إلى أنه سيكون استفتاء على قائمة في حب مصر في شرق الدلتا وليس انتخابات.

واستنكر إجراء انتخابات في قطاع كبير بدون منافسه، واعتبره حرمان للناخبين من حق الانتخاب والاختيار، مؤكدا على أن المجلس المقبل غير معبر عن الإرادة الشعبية.

ليست السابقة الأولى

بينما يوضح المحامي عصام الإسلامبولي، أنه في انتخابات 1984 والتي اجريت بنظام القوائم، حدثت شيئ مشابه لهذا، مشيرا إلى أن القانون وقتها لم يمنع الفوز بالتزكية.

ونبه في تصريحات لـ"دوت مصر" أنه وجود قائمة واحدة مرشحة لا يعني فوزها دون انتخابات، مشيرا إلى أن قانون مجلس النواب يلزم بطباعة ورقة بها القائمة ويتم التصويت عليها على أن تحصل على 5% من أصوات الناخبين والا سيتم إعادة فتح باب الترشح مرة أخرى.

ينطبق على المرشح الفردي

بينما يوضح الخبير القانوي والقيادي السابق بحزب الوفد، عصام شيحة، لـ"دوت مصر"، أن القانون لا يعترف بما كان يسمى التزكية في الانتخابات، متابعا أن القانون يشترط حصولها على 5% من أصوات الناخبين في القطاع لإعلان نجاحها، أو يعيد فتح باب الترشح مرة أخرى، مشيرا إلى أن الأمر ينطبق أيضا على المرشح الفردي.

وأوضح شيحة، أن وجود قائمة واحدة في قطاع كبير مثل شرق الدلتا، يعيب الأحزاب المصرية جميعها، لعدم قدرتها على تشكيل قائمة منافسة، وعدم وجود عدد من القوائم للاختيار من البداية.

واعتبر أن قلة عدد المرشحين عن المرة الماضية لفتح باب الترشح ينبئ بأن الأحزاب والمرشحون متخوفون من خوض الانتخابات أو متخوفون من عدم إجراء الانتخابات برمتها.

نص القانون

بيد أن قانون مجلس النواب رقم 46 لسنة 2014 في مادته رقم 24 تحت عنوان المرشح الوحيد والقائمة الوحيدة نص على "إذا لم يترشح عن دائرة انتخابية مخصصة للانتخاب بالنظام الفردي سوى شخص وحيد أو لم يتبق إلا مترشح وحيد أجري الانتخاب في موعده، وأعلن انتخابه إذا حصل على 5 % من عدد الناخبين المقيدين بقاعدة بيانات الناخبين في الدائرة".

فإن لم يحصل المترشح على هذه النسبة أعيد فتح باب الترشح لشغل المقعد المخصص للدائرة.

وإن لم يتقدم فى الدائرة الانتخابية المخصصة للقوائم، إلا قائمة واحدة، يعلن انتخاب القائمة بشرط حصولها على نسبة 5% على الأقل من أصوات الناخبين المقيدين بتلك الدائرة.

فإن لم تحصل القائمة على هذه النسبة أعيد فتح باب الترشح لشغل المقاعد المخصصة للدائرة.

اقرأ أيضا:

تحالف حقوقي: 8 ملاحظات على فتح باب الترشح للبرلمان

تعرف على خريطة القوائم الانتخابية في مصر