رصدت البعثة الدولية المحلية المشتركة، لمتابعة مجريات الانتخابات البرلمانية ميدانيا، خروقات خلال فترة عيد الأضحى، في 164 دائرة انتخابية بـ17 محافظة، كما واصلت رصد قرارات اللجنة العليا للانتخابات وتعاطيها مع الأحكام القضائية الصادرة في الطعون على مرحلة الترشح.

وقال بيان صادر عن البعثة، اليوم الأحد، إن الأيام الماضية شهدت تصريح اللجنة العليا للانتخابات باحترامها لجميع قرارات المحكمة الإدارية، والتي أقرت عودة بعض من مرشحي النظام الفردي، كما أعلنت اللجنة إدارج قائمة "الجبهة المصرية وتيار الاستقلال" عن قطاعي الصعيد والقاهرة بناء على قرارات المحكمة.

وأكدت البعثة أن هذا التوجه المتعلق باحترام وتنفيذ أحكام القضاء بصورة فورية، ينم عن توفر ركن رئيسي من أركان نزاهة العملية الانتخابية، وهو المتعلق باستقلالية السلطة القضائية، ورضوخ اللجنة المشرفة على العملية الانتخابية لأحكامها.

كما استمرت البعثة الدولية المحلية المشتركة في عمليات الرصد الميداني خلال إجازة عيد الأضحى والذي شهد بعض الخروقات، إذ رصدت البعثة قيام كثير من المرشحين بالدوائر الانتخابية، باستخدم تلك المناسبة في توزيع اللحوم والهدايا العينية على أهالي الدوائر الانتخابية المختلفة.

ففي محافظة القاهرة، ذبح العديد من المرشحين، العجول لتوزيع لحومها على الأهالي، فيما قام آخرون بشراء اللحوم الجاهزة التي يتم استيرادها من الخارج، ومن أمثلة ذلك، ما قام به المرشح محمد المسعود، المرشح بدائرة قصر النيل والأزبكية حيث ذبح يوم وقفة عيد الأضحي عددا من العجول لتوزيعها على أهالي الدائرة.

شاهد الصور

وفي محافظة بورسعيد، قام المرشح شريف حجازي بنصب شادر لبيع اللحوم بسعر أقل من 70%، من سعرها الحقيقي، حيث يبيع كيلو اللحم بسعر 18 جنيها مقابل 70 جنيها في الأسواق العادية.

شاهد الصور

وفي ذات السياق، استغل كثير من المرشحين في جميع محافظات مصر، عيد الأضحى في نشر لافتات لتهنئة أهالي الدوائر بالعيد.

وحرص العديد من المرشحين على استغلال إجازات الأعياد في إقامة المؤتمرات وعقد اللقاءات وزيارة العائلات الكبرى، وتنظيم الجولات الميدانية، ومصافحة أهالي الدائرة، خلال صلاة العيد، وفي المتنزهات العامة.

شاهد الصور

كما شهدت الأيام الماضية، قيام بعض من المرشحين بالتزامن مع بدء العام الدراسي، بتوزيع كشاكيل ومستلزمات مدرسية، على الأطفال في الشوارع، مطبوع عليها اسم وصورة المرشح.

شاهد الصور