بات المدير الفني لفريق تشيلسي الإنجليزي، البرتغالي جوزيه مورينيو قاب قوسين أو أدنى من الإطاحه به من منصبه فى النادي اللندني، بعد سلسة النتائج السيئة المقدمة منذ بداية الموسم بالدوري الإنجليزي، مدرب تشيلسي خاض مع البلوز 7 مباريات، فاز في مباراتين، وتعادل في إثنتين، فيما تلقى الخسارة فى ثلاث مباريات، وسجل 11 هدفا، بينما تلقت شباكه 14 هدفا، رغم ذلك لم يصدر أي تصريحات من جانب رئيس النادي الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش بشأن النتائج السيئة لسبيشال وان.

أعلى الجانب الآخر فالمشاكل التى افتعلها مورينيو سواء مع مديرين فنيين أو صحفيين أو لاعبين بالبريميرليج، مشاكلربما تكون أكثر من عدد مرات فوز المدرب مع فريقه في الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

البداية مع المدير الفني لفريق آرسنال الإنجليزي، الفرنسي أرسين فينجر حيث رفض الثنائي التصافح خلال مباراتهما بكأس الدرع الخيرية في بداية الموسم.

المشكلة استمرت من هذا اليوم وحتى الآن ففي آخر مناسبة، هاجم فينجر مورينيو خلال لقائه مع صحفيين " مورينيو ليس من صنع إنجازات تشيلسي، فكان هناك كلاوديو رانييري الذي رحل عن الفريق بعد بناء فريق قوي، حيث فازوا بالمركز الثاني، وكان يملك لاعبين شباب مثل فرانك لامبارد، وجون تيري " .

مورينيو و فينجر يرفضا التصافح خلال مواجهة الدرع الخيرية

المشكلة الثانية كانت داخل جدران النادي، وتحديدا بالجهاز الطبي بالفريق، حيث رفض استمرار طبيبة الفريق إيفا كارنيرو بعد إنتقاد المدير الفني للطبيبة على طريقة دخولها للملعب لعلاج إيدين هازارد لاعب الفريق خلال مباراة سوانزي سيتي بالجولة الأولي بالدوري الإنجليزي، والذي طلب بعد ذلك من إدارة النادي منعها من الحضور للتدريبات، أو التواجد بفندق إقامة الفريق، ثم منعت من التواجد على مقاعد البدلاء خلال مباراة الفريق أمام مانشستر سيتي بالبرميرليج.

إيفا طبيبة الفريق تدخل الملعب لمعالجة هازارد وإنفعال مورينيو عليها

بعد ذلك أتى الدور على الصحفيين ، حيث خرج مورينيو بعد الفوز على آرسنال بهدفين نظيفين خلال مواجهة الجولة السادسة، من مسابقة الدوري الإنجليزي، ليرد على الصحفيين الذي إنتقدوه عقب الخسارة من فريق إيفرتون بثلاثية، وتوقعوا فوز آرسنال على تشيلسي، بإبتسامة ساخرة ثم قائل للصحفيين " إصمتوا ".

مورينيو للصحفيين "إصمتوا".

في ظل إبتعاده عن المنافسة ببطولة الدوري، وهي البطولة الأهم بإنجلترا، ووجود فرق أكثر جاهزية عن البلوز في دوري الأبطال كبرشلونة "حامل اللقب"، وريال مدريد الإسباني، وبايرن ميونيخ الألماني، أصبح شبح رحيل مورينيو ومشاكله قريباً عن النادي اللندني خاصة وأن السبيشل ون لم تعد علاقته بلاعبيه كما كانت في السابق.