تظاهر ما يقرب من 20 ألف شخص احتجاجًا على حكومة مولدوفا، بعد أيام من إعلان صندوق النقد الدولي، عدم تفاوضه مع القيادة المؤيدة لأوروبا في مولدوفا على قرض جديد تحتاجه السلطات لسداد الرواتب والمعاشات.

وذكرت شبكة"إية بي سي نيوز" الإخبارية، اليوم الأحد، أن حزبين مواليين لروسيا نظما الاحتجاجات اليوم، والتي بدأت منذ 6 سبتمبر الجاري، حيث نصب المحتجون ما يقرب من 30 خيمة أمام برلمان مولدوفا.

وطالب المحتجون، في تظاهرات 6 سبتمبر، باستقالة رئيس البلاد والنائب العام ومحافظ البنك الوطني وآخرين، مطالبين بعقد انتخابات مبكرة، بعد اختفاء أموال من ثلاثة بنوك قبل الانتخابات البرلمانية في نوفمبر 2014.