أعلنت شبكات من الهاكرز حول العالم، شن هجمات إلكترونية على الحكومة السعودية، ردًّا على سعيها لإعدام الشاب علي محمد النمر، بسبب خرقه للولاء للملك والحكومة السعودية.

وذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أن شبكة الهاكرز المعروفة باسم "أنونيموس" قد تعهدت بشن هجومًا موسعًا على المواقع التابعة للحكومة السعودية، بسبب سعيها لإعدام الشاب الذي يبلغ من العمر 17 عامًا صلبًا، في أي وقت بعد صدور حكم نهائي ضده بالإعدام.

وأشارت الصحيفة إلى أن سعي الحكومة السعودية إلى إعدام النمر لاقى غضبًا دوليًّا، حيث دعا خبراء في حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة بعدم تنفيذ الحكم متهمين المملكة بأنها ستخرق بذلك التزامها للقانون الدولي.


وقالت مجموعات من الحملات: إن النمر، الذي تم اعتقاله في العام 2012 لمشاركته في احتجاجات ضد النظام السعودي، من الممكن أن يعدم في أي وقت.

وأوضحت الصحيفة، أنه في رسائل وتغريدات نشرت على يوتيوب وتويتر لناشطين تابعين لـ "أنونيموس" انهم تمكنوا من الهجوم والاستيلاء على مواقع تابعة للحكومة السعودية من بينها موقع وزارة العدل، لمدة ساعات.

ولفتت الصحيفة، إلى أن عددًا من المواقع الرسمية السعودية ظهرت أنه لا يمكن الوصول إليها، صباح اليوم الأحد، بعد أن نشر أعضاء "أنونيموس" قائمة مواقع تم استهدافها على موقع "Paste bin".

وفي بيان موجه إلى الملك سلمان والحكومة السعودية، حذر ناشطون من إعدام الشاب البريء في السعودية، مؤكدين أن حركتهم لن تقف مكتوفة الأيدي وتشاهد ما يحدث.

اقرأ أيضًا: