يمتلك ليفربول واحدا من أضعف خطوط الهجوم في الدوري الإنجليزي في الموسم الحالي، بتسجيله 4 أهداف في ست مباريات على الرغم من وجود البلجيكي كريستيان بنتيكي وخلفه الثنائي ميلنر وكوتينيو.

كلمة السر كانت في عودة الدولي الإنجليزي دانيال ستوريدج الذي سجل هدفين في ثاني مبارياته بعد العودة من الإصابة حتى أصبح من المؤكد أن هجوم الريدز سوف يتغير شكله وخطورته بوجوده وعلى الرغم من غياب بنتيكي.

المهاجم الإنجليزي سجل 10 أهداف في 14 مباراة مع ليفربول بأولى مواسمه مع الريدز في الدوري، والموسم الذي تلاه أحرز 21 هدفا في 29 مباراة، وهو ما يؤكد على أنه قوة كبير لخط هجوم فريقه على الرغم من الإصابات التي تلاحقه دائما، ومنعته من المشاركة في الموسم الماضي سوى في 12 لقاء وسجل 4 أهداف فقط.

وتشير الإحصائيات إلى أن ستوريدج دائما يعود بقوة من الإصابة وهو ما ظهر في عندما تعرض لإصابة في الموسم الماضي عقب مباراة توتنهام في 31 أغسطس 2014، وانتهت بفوز الريدز 3-0، وعاد في لقاء وست هام في 31 يناير 2015 ليسجل هدفا في أولى مبارياته ويفوز فريقه بهدفين دون رد.

في خلال فترة غياب ستوريد بالموسم الماضي خاص ليفربول 19 لقاء بالدوري تلقى الخسارة في 6 مباريات، وتعادل في 5 وفاز في 8 مباريات فقط، ما يعني أن المهاجم الدولي يمثل ثلث قوة ليفربول.

وتعرض ستوريدج لإصابة ثانية في الفخد للمرة الثانية بعدما أصيب في إبريل الماضي، وعاد ليسجل هدفين في أمام أستون فيلا في مباراته الثانية.

وتربع ستوريدج على عرش هدافي ليفربول في النسخة الجديد من الدوري الإنجليزي، حيث بات صاحب أفضل معدل أهداف للاعبي الفريق بتسجله 37 هدفا في 57 مباراة بمعدل 0.65 هدف في المباراة الواحدة، متفوقا على فرناندو توريس، ولويس سواريز، ومايكل أوين.

اقرأ أيضا:

رسمياً.. تقديم مباراة السوبر 24 ساعةhttp://www.dotm.sr/A5p6x

Posted by ‎دوت كورة‎ on Sunday, 27 September 2015