شهدت حدائق وزارة الزراعة في مختلف انحاء الجمهورية إقبالا كثيفا طوال ايام عيد الاضحى المبارك، خاصة اليومين الاخيرين اليوم الأحد، وامس السبت، من الزوار من مختلف الأعمار والأجيال، وكان الإقبال متوسطا في أول وثانى ايام العيد للانشغال بذبح لحوم الاضاحى وزيارة الاقارب.

وقدر المسؤولون عدد الزوار اليوم الأحد في ختام ايام عيد الأضحى المبارك باكثر من مليون زائر تركز اكثر من نصفهم في حدائق الحيوانات والأورمان والاسماك بالجيزة والتى يفد اليها الزوار من محافظات القاهرة الكبرى (القاهرة والجيزة والقليوبية).

ونفذت إدارة الحدائق بوزارة الزراعة خطة تفصيلية لمواجهة الزحام، وإجراءات أمنية مشددة خلال أيام العيد، بالتنسيق مع الجهات المعنية، واحكمت الادارة وقوات الشرطة وامن الحدائق السيطرة ولم تسجل اى جريمة او حادثة اعتداء.

واستحدثت إدارة الحدائق اجراءات جديدة لزيادة الامن والوعى حيث تم تفتيش الحقائب، كما لوحظ زيادة عدد اللوحات الإرشادية لمساعدة الزائرين أثناء التجوال، وزيادة المظلات وصيانة دورات المياه وتجديدها، وتكثيف تواجد عمال النظافة والصيانة والأطباء البيطريين لمتابعة أحوال الحيوانات وتوعية المواطنين بأفضل سبل التعامل مع الحيوانات.

ونظم المفتشون حملات توعية للحفاظ على رونق ونظافة الحدائق والتعامل مع الحيوانات ومرافق الحديقة بالشكل الحضارى وعدم تعريض الحيوانات للأذى صحيا بتقديم الأطعمة التى لا يعتادها الحيوان، وزيادة عدد سلال القمامة، تيسيراً للجمهور للتمكن من إلقاء المخلفات فيها وعدم إلقائها فى طرقات الحديقة.

وتم توزيع أكياس لجمع القمامة على الزوار، وذلك حفاظاً على البيئة والمظهر العام مع عمل، وزيادة عدد المقاعد الخشبية وصيانة المظلات بها لراحة الزائرين، وتجهيز مركز التعليم والوعى البيئى لاستقبال جمهور الحديقة وتقديم ندوات ومُحاضرات مدعمة بأفلام فيديو وشرائح مرئية مُلونة ووسائل توضيحية عن البيئة وكيفية الحفاظ عليها، إلى جانب الاهتمام بالنافورات الموجودة وطلاء جميع الأسوار والمبايت والأكشاك الخاصة بالحيوانات وإصلاح أى عيوب بها لإضفاء الصورة الجمالية، والعناية بأشجار الحديقة وزراعة أحواض الزهور وزيادة المُسطحات الخضراء ليستمتع الجمهور بالخضرة والزهور.

كما تقرر إلغاء الإجازات والراحات لجميع العاملين والتوسع فى عدد منافذ بيع التذاكر والأماكن الداخلية لجمهور الزائرين، لمنع التكدس أمام شبابيك صرف التذاكر، وتخصيص سيارة اسعاف بالتنسيق مع وزارة الصحة للتعامل مع الطوارئ.