لقيت أسرة كاملة مكونة من 4 أفرد مصرعهم غرقا في نهر النيل، أثناء قيامها بالتنزه بأحد الجزر للاحتفال بالعيد بناحية جزيرة الخزندارية دائرة مركز شرطة طهطا بسوهاج، تم انتشال الجثامين بمعرفة الصيادين وبالعرض على النيابة العامة صرحت بدفنهم.

كان اللواء أحمد أبوالفتوح مساعد الوزير مدير أمن سوهاج قد تلقى بلاغا من العميد محمد حسن مأمور مركز شرطة طهطا يفيد بغرق أسرة كاملة بنهر النيل. وعلى الفور انتقل إلى مكان الحادث العميد خالد الشاذلى مدير إدارة المباحث والعميد منتصر عبد المنعم رئيس فرع الأمن العام.

وتبين من التحريات التى قادها العقيد فوزى عبدالقادر مفتش مباحث فرع الشمال والرائد أحمد العزازى رئيس مباحث مركز شرطة طهطا بالإنابة والنقيبان هشام النمر ومحمد عبدالرشيد معاونى مباحث المركز، غرق بعض الأشخاص بناحية جزيرة الخذندارية – دائرة المركز، حيث تبين غرق رشاد محمد حسن 40 عاما نجار و نورا أبو حميد خلف 35 عاما ربة منزل [ زوجة الأول ] و الطفل محمد رشاد محمد حسن عامين و محمد على محمد حسن 20 عاما نجار [ نجل شقيق الأول ] ويقيمون بندر طهطا تم انتشال جثامين المتوفين بمعرفة الصيادين بالمنطقة، وتم نقلهم بسيارات الإسعاف لمستشفى طهطا العام .

وأشارت التحريات بأن الأسرة المشار إليها كانت متواجدة بإحدى الجزر النيلية بناحية الخزندارية للنزهة بمناسبة العيد وحال قيام الأول بالاستحمام بنهر النيل تعرض للغرق ولدى محاولة الباقين إنقاذه لم يتمكنوا من ذلك وغرقوا معه.

وبسؤال شقيقى المتوفى الأول ويقيمون بذات الناحية أيدا ما جاء بالفحص، وأقرا بأنهما كانا برفقتهم وحاولا إنقاذهم إلا أنهما لم يتمكنا من ذلك ونفيا الشبهة الجنائية. وبتوقيع الكشف الطبى على جثامين المتوفيين بمعرفة مفتش الصحة، أفاد بأن سبب الوفاة إسفكسيا الغرق ولا توجد شبهة جنائية فى الوفاة ، وأيدت تحريات إدارة البحث الجنائى ذلك، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 3549 إدارى المركز لسنة 2015.