هناك نوعان من الأعمال الإبداعية، نوع جامد يحمل رسالة مباشرة لا تترك للمتلقي هامشا للتفكير ونوع ممتع مثير للأفكار. مسلسل تحت السيطرة يندرج تحت النوع الثاني. فالمسلسل المثير للجدل يطرح الكثير من الأسئلة عن الحب والحياة وليس فقط إدمان المخدرات (موضوعه) فحسب.

"ترضي تتجوزي واحد مدمن؟"
الإجابة الصادقة على هذا السؤال ستكون دائمًا بالرفض. لا يوجد شخص لديه حد أدنى من التفكير المنطقي سيوافق على ربط حياته بحياة شخص لا يستطيع السيطرة على حياته. قد يحاول البعض تخفيف جعل الإجابة أخف وطأة و more politically correct ويربطون الموافقة برغبة المدمن الصادقة في العلاج. وسيصورون أنفسهم على أنهم رسل الخير في العالم الساعين لمساعدة الأرواح المعذبة.. إلخ. لكن الإجابة الصادقة ستكون دائمًا بالرفض، لأن الزواج من مدمن هو الزواج من مشكلة، والعلاقة مع مدمن هي مشروع طموح لكسر القلب.

لكن هذه الإجابة الصادقة والمنطقية (والمقبولة اجتماعيًا) تغفل عن عمد حقيقة أن الإدمان مرض. الإدمان ليس مجرد انحراف سلوكي أو تصرف "منحل". ربما يبدأ الإدمان طوعًا لكن ما يلي التصرف الطوعي هو نتيجة تفاعلات معقدة في المخ. الإدمان مرض مما يعني أن السؤال يجب أن تُعاد صياغته ليصبح "ترضي تتجوزي واحد مريض؟".

إعادة صياغة السؤال تُغير الكثير في الإجابة، فالشجاعة في رفض الارتباط بمدمن المخدرات، يعززها أن الإدمان يبدأ بتصرف طوعي. وهذه الطواعية في المخاطرة وتجربة مادة معروف سلفًا أنها أدت بآخرين لمصائر مأساوية سبب كاف لعدم الإحساس بالذنب نتيجة لرفض الارتباط بالمدمن. لكن رفض الارتباط بالمريض سيورث الكثير من الإحساس بالذنب، لأن المرض قد يصيبنا جميعًا في أي وقت. رفض المريض لكونه مريضًا يستلزم الكثير من القسوة التي لا يقوى عليها الكثيرون.

ترتبط إجابة سؤال الارتباط بالمريض عادة بنوع المرض، وفي الكثير من الأحيان نوع الشريك. فالرجل ربما يتردد في الارتباط بمريضة السكري، لما يمكن أن يكون لمرضها من مخاطر على الحمل، ولكن المرأة لن ترفض الرجل لذات المرض رغم ما قد يسببه له من مضاعفات.

يعتمد الرفض في حالات المرض المزمن على درجة خطورة المرض واحتمال تحول العلاقة لمشروع لكسر القلب. لكن ماذا لو كان المرض غير مزمن؟ هل تقبل الارتباط بشخص متعاف من مرض قد يعود أو لا يعود؟ نفترض إنك قابلت شخصًا أنهى علاجه من السرطان بنجاح. هذا الشخص قد يعود له المرض وقد لا يعود، هل يمكنك الارتباط بمريض سرطان متعاف؟

هل تقبل الارتباط بشخص لا يعاني من أي أمراض لا مزمنة ولا مهددة للحياة بأي نوع ولكنه يأتي من أسرة لها تاريخ مرضي مع أحد تلك الأمراض؟

هل كانت إجاباتك عن الأسئلة السابقة بلا أو بنعم مشروطة؟ هل تظن بأن الحب يغير من أمر إجاباتك أي شيء؟