قال القاضي بمجلس الدولة المستشار أسامة الجراوني، إن العرف جرى على أن يكون القاضي في مستوى اجتماعي معين، رغم أن القانون لا يشترط ذلك.

وأضاف، خلال تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن تصريحات وزير العدل، محفوظ صابر، حول رفضه لتوظيف ابن عامل النظافة في سلك القضاء، أثارت ردود أفعال متباينة وأكثرها رافضة، لذا وجب توضيح بعض الأمور، حول شروط تعيين القضاة في الإسلام، وهي العقل والحرية والذكورة والعدالة واﻻجتهاد وسلامة الحواس والإسلام.

"الجرواني" أضاف أن أنصار الدولة المدنية اختلفوا مع شرطي الذكورة والإسلام لتولي مهمة القضاء، وحجتهم كانت تستند إلى أن الدولة المدنية تعتمد على المواطنة، وبالتالي ﻻ يجوز التفرقة بين المسلم وغيره في تولي مهمة القضاء، أما عن الذكورة فقد استندوا إلى العرف الذي جرى على أن المرأة في العصر الحديث تتولى كافة المناصب دون تمييز، كما أن وظيفة القضاء في الدولة المدنية ليست كوﻻية القضاء بالمنظور الإسلامي - بحسب رأيه.

وأضاف القاضي بمجلس الدولة: "مما سبق نستنتج أن العرف اﻻجتماعي لعب دورا هاما في إسقاط بعض شروط تولي القضاء في الإسلام، وهو نفس الأمر بالنسبة لابن عامل النظافة، الذي استقر العرف على عدم تعيينه في مهنة القضاء"، و"سيظل كذلك إلى أن يغير الله ما بنا من أعراف وتقاليد"، مشيرا إلى أن هناك 5 شروط للتعيين بالقضاء "وفقا للقانون"، وهي: "الجنسية المصرية، والسن، وإجازة الحقوق، وعدم صدور أحكام جنائية على المتقدم للوظيفة القضائية، وحسن السمعة"، وليس من بين الشروط المتقدمة المستوى الاجتماعي، لكن العرف جرى على ذلك.

وتقدم وزير العدل، محفوظ صابر، باستقالته من منصبه، إلى رئيس الوزراء، إبراهيم محلب، اليوم الاثنين، بعد الهجوم الذي تعرض له، على هامش تصريحاته بشأن عدم أحقية ابن عامل النظافة في أن يكون قاضيا.

كان وزير العدل المستشار محفوظ صابر، قد رد على سؤال الإعلامي رامي رضوان، مقدم برنامج "البيت بيتك" المذاع على قناة ten الفضائية، أمس الأحد، بشأن إمكانية أن يصبح ابن عامل النظافة قاضيا، بقوله: "ابن عامل النظافة لا يمكن أن يكون قاضيا".

وردا على منتقديه، والهجوم الذي شنه رواد مواقع التواصل الاجتماعي عليه، ومطالبتهم بإقالته، قال وزير العدل: "إن ما ذكرته في البرنامج هو الصواب والصح والواقع"، مضيفا :"أنا بتكلم من الواقع ومبألفش، هو ده اللي ماشي في القضاء والشرطة والجيش".