أقامت منظمة سورية في مدينة إدلب تكريما للمتطوعين في مجال الخدمات، بسبب عملهم رغم الخطر الذي يحيط بهم في القصف اليومي، الذي يستهدف المدينة بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة.

وأوضح مسؤول البرامج في منظمة "بنفسج"، فؤاد سيد عيسى، لموقع "دوت مصر"، أن المنظمة تقدم خدمات في 5 قطاعات هي الصحة والتعليم والمخيمات والمواد الغذائية وغير الغذائية والمرأة والطفل، في محافظات إدلب وحماة وحلب.. ومنذ سيطرة الفصائل المعارضة على إدلب نقلت المنطمة مكتبها الرئيسي إليها، وبدأت بالتعاون مع اللجنة الإدارية للمدينة والمشكلة من قبل "جيش الفتح" في تقديم الخدمات ومحاولة إعادة الخدمات الرئيسية".

أضاف أن "المنظمة كرمت اليوم عمال البلدية في حفل صغير بصفتهم من أهم الركائز لإنجاح عملية الإدارة للمدينة، وذلك لدورهم الكبير وتطوعهم في تنظيف مخلفات القصف الهمجي لأكثر من شهر"، وقدمت لهم الورود ومبلغ مالي لكل شخص هدية بدل تطوع، وألقى كل من مدير العمليات في منظمة "بنفسج"، ومسؤول الإدارة المدنية لإدلب ومدير البلدية كلمات شكر وتحفيز تشرح فضل التطوع وأهميته.

وأكد عيسى أن "المنظمة تخطط للعديد من النشاطات في مدينة إدلب ضمن مناطقها المستهدفة حيث خططت المنظمة مع اللجنة الإدارية للمدينة في تنفيذ حملة رفع الأنقاض والحواجز والأمور الثقيلة، وطلاء أغلب الجدران في مدينة إدلب باللون الأبيض، وإزالة كل العبارات والشعارات التي تشجع على الشر، كما تخطط المنظمة لاستكمال نشاطها في توزيع 7 آلاف سلة شهريا داخل المدينة وتقديم 7 آلاف ربطة خبز يوميا داخل المدينة".