مع اشتداد المعارك علي الجبهة اليمنية، وضرب مقاتلات "عاصفة الحزم" لمليشيات جماعة الحوثي والرئيس الأسبق علي عبدالله صالح، خرجت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية، لتعلن أن "اللجان الثورية" في اليمن سيطرت على بعض المواقع الخاصة للجيش السعودي في منطقة نجران المحاذية للحدود اليمنية، وتمكنت من قتل الأمير فهد بن تركي بن عبدالعزيز خلال زيارته لمواقع الجيش.

وقالت المصادر الخاصة بالوكالة، إن الأمير فهد بن تركي لقى حتفه في أثناء الاشتباكات التي اعترفت وزارة الدفاع السعودية بمقتل 3 ضباط وإصابة آخرين خلالها، مؤكدة أن المسلحين قتلوا 18 جنديا سعوديا في حين فر الآخرون، ومشيرة إلى أن العديد من الأمراء في يجتمعون الآن في مقر تركي بن عبدالعزيز آل سعود للقيام بواجب العزاء والمواساة لأسرة الأمير.

وقد خرج أنصار جماعة الحوثي يهللون لمقتل الأمير السعودي، الذي أعلنت الوكالة الإيرانية خبر وفاته، فيما لم تعلق المملكة العربية السعودية على هذه الأنباء تماما، فمن هو الأمير فهد بن تركي بن عبد العزيز، الذي زعمت ميليشيات الحوثي أنها قتلته؟

الأمير فهد هو أحد أبناء الأمير تركي الثاني بن عبد العزيز آل سعود، الذي يعمل يعمل حاليا نائبا لقائد القوات البرية الملكية السعودية، وقائد وحدات المظليين والقوات الخاصة، والدته هي الأميرة نورة بنت عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود.

وللأمير فهد، المتزوج من الأميرة عبير بنت عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، ابنة الملك السعودي الراحل، أربعة أبناء: هم الأمير عبدالعزيز، الأميرة نورة، التي تزوجت من الأمير مشعل بن سلطان بن عبدالعزيز، والأميرة سارة، والأميرة الجوهرة.

وكان من أبرز ما قام به نائب قائد القوات البرية السعودية هو الإشراف على مناورات "نمر 3" بالمنطقة الشمالية الغربية في المملكة.