العديد من الكتاب والمفكرين الخليجيين علقوا على قمة مجلس التعاون الخليجي، والتي عقدت يوم الثلاثاء بالكويت، حيث أشاد قطاع كبير منهم بالدور الهام الذي لعبه أمير دولة الكويت من أجل عقد القمة، والحفاظ على مستقبل المنظمة الخليجية، والتي تعد أحد أهم الكيانات التي تقدم الدعم الكامل للعمل المشترك بين دول المنطقة، بينما كانت قطر للعادة هي الطرف الأكثر إثارة للجدل

ولعل الكاتب الكويتي أحمد الجارالله كان أحد أبرز من علقوا على الدور الهام الذي لعبه أمير الكويت، الشيخ صباح الجابر الأحمد الصباح من أجل الحفاظ على مجلس التعاون الخليجي، حيث قال مخاطبا أمير الكويت، بقوله "أميرنا لقد حافظت علي كياننا الخليجي وسيذكر لك هذا تاريخنا."

الجارالله
الجارالله

وأشار الجار الله كذلك إلى تصريحات وزير الدولة الإماراتي للشئون الخارجية أنور قرقاش حول نجاح أمير الكويت، موضحا أن مثل هذه التصريحات تدل علي عواطف الامارات من أنها تريد بقاء هذا الكيان بأزهي صوره وأكثر فعاليه لخير دول مجلس التعاون.

الجارالله
الجارالله

إلا أن الهدف من القمة كان محلا للتساؤل بين العديد من الخليجيين، حيث أن الهدف من تلك القمة لا ينبغي أن يقتصر على المصافحة ولكن يجب أن يمتد إلى الالتزام بالتعهدات والمواثيق.

منى غانم المري
منى غانم المري

في حين أن بعض الكتاب الخليجيين ربما يرون أن وجود قطر في مجلس التعاون في ظل النظام الحالي الذي يحكمها ربما يقوض الهدف الذي تأسس من أجله، وهو الحفاظ على أمن منطقة الخليج ككل، وذلك في ضوء السياسات القطرية الداعمة للفوضى

تقول الكاتبة الإماراتية ليلى العامري أن الأمن الخليجي مصلحة حيوية ارتبط وجودها بمصلحة الأمن القومي والعربي وكانت الجوانب العسكرية التي رافقت هذا الأمن هُدّد وجوده وانحصر التركيز على هذا التهديد لتسقط الكثير من العوامل السياسية المتصلة بالأمن وأولها وجود قطر وتميم في هذه القمة

ليلى العامري
ليلى العامري

إقرأ أيضا

إنفوجراف.. قبل القمة الخليجية بساعات.. هكذا أحرج تنظيم الحمدين الكويت