كشف المهندس أحمد عبد الرازق رئيس هيئة التنمية الصناعية عن إغلاق 9 مصانع حديد ثبتت مخالفتها فنيا وقانونيا، بعد تحرير عدد من الشكاوى ضدها.

وقال أحمد عبدالرازق إن جاري التنسيق مع مصلحة الجمارك لاستصدار قرار بايقاف استيراد ماكينات مستعملة ومتهالكة للمصانع، لما تمثله من خطورة على حياة العاملين، وإخراج منتجات غير مطابقة للمواصفات.

وتحدث عبدالرازق، خلال مشاركته في فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الاقتصادي الذي نظمته مؤسسة أخبار اليوم في الجلسة التي ناقشت صناعة الحديد بحضور دكتور مجدي عبدالعزيز رئيس مصلحة الجمارك وإبراهيم السجيني رئيس جهاز مكافحة الإغراق، وإبراهيم المنسترلي رئيس هيئة الرقابة الصناعية، بالإضافة إلى لفيف من رجال الصناعة في مجال الحديد ضم جمال الجارحي واحمد أبو هشيمة وحسن أيمن العشري وشريف طنطاوي وحسن المراكبي.

وحول معاناة صناعة حديد التسليح من الإغراق أكد عبدالرازق أن دلائل الاغراق تحت الدراسة بجهاز مكافحة الاغراق ولو اثبتت الحقائق والمستندات، يتم فرض رسوم الإغراق المقررة على الحديد المستورد، موضحًا انه لا يكفي الاعتماد على رسوم الاغراق فقط لتحقيق الحماية الكاملة للمنتجين المحليين لكن على هذه المصانع العمل على رفع كفائتها الانتاجية والفنية وبالتالي التقليل من تكلفة الإنتاج لتزيد من تنافسيتها مقابل الحديد المستورد، حيث إنه لا زالت هناك قدرات غير مفعلة وخاصة لمصانع حديد التسليح تحتاج للعمل بكامل طاقتها لتغطية الطلب المحلي، وبالتالي تحقيق التنافسية، فالمهم ايجاد حلول جديدة لمواجهة تحديات هذه الصناعة المتمثلة في الطاقة والاغراق.

اقرأ أيضا..

أسعار الحديد والأسمنت اليوم الثلاثاء 14-11- 2017.. تعرف عليها

مصلحة الجمارك سنغلق ملف التهرب الجمركي بكافة صوره