قال المهندس بيتر إلهامي، المتحدث باسم مطرانية مغاغة، إن القمص سمعان شحاته رزق الله، أحد أبناء قرية طنبدي بمغاغة، ولكن تم رسامته بكنيسة القديس يوليوس الأقفهصي التابعة لمطرانية ببا والفشن.

وأضاف أن الكنيسة تلقت خبر الاستشهاد والاعتداء عليه ببالغ الحزن والآسي، لكن لا نعلم بشكل رسمي حتي هذه اللحظات هل سيتم دفنه بالقرية التي خدم بها في بني وسويف، أم بقريته طنبدي بمركز مغاغه وهي مسقط رأسه.

وكان تعرض القمص سمعان شحاتة رزق الله، كاهن كنيسة القديس يوليوس الأقفهصي بعزبة جرجس التابعة لمركز الفشن بمحافظة بني سويف، إلى واقعة اعتداء من أحد العمال "تم ضبطه" مستخدمًا ساطور، ولفظ القس على إثر ذلك أنفاسه الأخيرة، وكان برفقته أحد الأباء الكهنة يدعى "القس بيمن مفتاح"، كاهن كنيسة الملاك بعزبة فرنسيس بمركز مطاي.

أول صور لمقتل كاهن إيبارشية الفشن بمدينة السلام