أظهرت نتيجة الانتخابات الرئاسية في ليبيريا عن فوز جورج وياه، 51 عاما، لاعب ميلان السابق، ليكون أول رئيس من خلفية رياضية بالدولة الإفريقية.

ونجح وياه في الانتخابات الرئاسية الليبيرية، خلفًا للحاصلة على جائزة نوبل إيلين جونسون سيرليف، التي تتولى رئاسة البلاد منذ 12 عامًا.

كان وياه ترشح لرئاسة ليبيريا عامي (2005 و2011)، لكنه خسر السباق في المرتين لصالح سيرليف، إلا أنه لم يحبط وعاد مجددا لدخول الانتخابات الرئاسية، التي تقام مرة كل 6 سنوات.

وحصل الرئيس الليبيري الجديد على جائزة أفضل لاعب كرة قدم في العالم عام 1995، وأفضل لاعب في أوروبا، بالإضافة لأفضل لاعب إفريقي في القرن العشرين عام 1998، ليصبح اللاعب الوحيد في العالم الذي جمع في شخصه الألقاب الثلاثة.

ولعب وياه لأندية أوروبية كبيرة مثل مانشستر سيتي وتشيلسي الإنجليزيين، وباريس سان جيرمان وموناكو الفرنسيين، كما تألق مع ميلان الإيطالي.

واعتزل الرئيس الجديد لليبيريا كرة القدم عام 2002، بعد خسارة بلاده أمام نيجيريا ببطولة أمم إفريقيا التي أقيمت بمالي وخروجهم من دور المجموعات للبطولة.

اقرأ أيضًا..

جرائم قطر ضد "التراث".. مسلسل مستمر تشهد عليه حلب والموصل