مصر في المونديال، أمل في مواجهة الـ«عقدة» التي ترسخت في نفوس المصريين، وقرروا محاربتها هذه المرة بحملات إعلانية «تخمس في وشنا» وتوجهنا لألا «نقاطع»، بدلا من البحث عن أسباب سنوات الإخفاق.. ما علينا.. الأسباب ليست ما يهمنا هنا.

مصر في المونديال

في هذه السطور وما سبقها أو يليها من حلقات، سنحكي ونتذكر أيام الأمل والألم في طريق مصر في المونديال.

لقراءة الحلقات السابقة:
سنوات الأمل والألم.. مصر في المونديال (1)

سنوات الأمل والألم.. مصر في المونديال (2)

سنوات الأمل والألم.. مصر في المونديال (3)


1938.. مصر في التصفيات الأوروبية!

في مونديال 1938 استثنى فيفا البلد المضيف فرنسا وحاملة اللقب إيطاليا من التصفيات، وتقدمت 37 دولة للمشاركة في التصفيات التي كانت مقررة في فرنسا، وانسحبت إسبانيا بسبب الحرب الأهلية لتتبقى 34 دولة، قسمت إلى 12 مجموعة ليتأهل منها 14 فريقاً للنهائيات.

وتم تحديد 9 مجموعات لدول أوروبا يتأهل عنها 11 فريقاً، مقابل فريقين من مجموعتي الأمريكتين وفريق من مجموعة آسيا. وقرر فيفا ضم مصر وفلسطين لمجموعات أوروبا.

رمضان جانا

القرعة وضعت مصر في المجموعة الرابعة، وكان من المقرر أن نلاعب رومانيا ذهاب وعودة في ديسمبر 1937، إلا أن الاتحاد المصري لكرة القدم اعترض على الموعد بسبب تزامنه مع شهر رمضان المبارك في هذا الوقت، ورفض الاتحاد خوض المباراة معتبراً أنه “من المستحيل اللعب دولياً في شهر رمضان”، مطالبين بتحديد موعد آخر للمباراتين - «جمهورية بعد العيد إن شاء الله».

الغريب أن الاتحاد المصري دعا فريق “فيرست فيينا” النمساوي للقاء ودي أمام منتخب مصر في نفس الوقت المخصص للمباراة خلال شهر رمضان، وبالطبع اعتبر فيفا مصر منسحبة من المباراة، لتتأهل رومانيا مباشرة لنهائيات كأس العالم.

بعض المصادر الأخرى نفت هذه القصة - بحسب الدكتور عادل كريم- وأرجعت انسحاب مصر من التصفيات لأسباب مادية، منعت المنتخب من السفر إلى رومانيا لخوض مباراة الذهاب مما تسبب في إعلان الانسحاب من التصفيات.

المنتخب الإيطالي في كأس العالم 1938
المنتخب الإيطالي في كأس العالم 1938

1950.. انسحاب

ألغيت النسختين التاليتين لكأس العالم 1942 و1946 بسبب الحرب العالمية الثانية، ولم تشارك مصر في تصفيات كأس العالم 1950 بالبرازيل بسبب روايتين متضاربتين أيضا.. الأولى أرجعت السبب إلى طول المسافة التي تقطعها السفينة بين مصر والبرازيل، والتكلفة الباهظة التي يتطلبها الأمر حتى في حالة التأهل، وهو ما دفع الاتحاد المصري لرفض المشاركة في التصفيات.

الرواية الثانية أرجعت الانسحاب لأسباب سياسية بسبب مشاركة إسرائيل في التصفيات، لكن مصر شاركت في تصفيات النسخة التالية (1954) رغم عدم زوال السبب.

في الحلقة القادمة: المدير الفني لمنتخب مصر؟ «لجنة من ستة مدربين»!

للتواصل مع الكاتب اضغط هنا

اقرأ أيضا:

أرقام ميسي الخيالية في ليلة التأهل للمونديال

ماذا قال ميسي بعد تأهل منتخب الأرجنتين لكأس العالم؟

مدرب البرازيل يرشح ثلاثة منتخبات للفوز بكأس العالم