القاهرة 20°
دوت مصر
000

102 عام على المذبحة.. دم الأرمن يلوث تاج الخلافة

أسموها المحرقة الأرمنية والبعض أطلق عليها المذبحة الأرمنية، وصل البعض لتسميتها بالجريمة الكبرى، ومهما اختلفت التسميات، فالنتيجة هي أن 102 عام لم تنس العالم القتل الممنهج للسكان الأرمن أثناء وبعد الحرب العالمية الأولى، فالعالم منقسم بين معترف بمشانق السلطان التي حصدت أرواح الأرمنيين، وبين محايد أو هارب من رؤية تلك الحقيقة التاريخية الثابتة، لكن هذا الانقسام لم يثني الأرمن حول السعي في مشارق الأرض ومغاربها لاقتناص حق الاعتراف بالمذبحة.

00

00

102 عام والجريمة ثابتة

يعتبر يوم الرابع والعشرين من إبريل يوما لا ينسى في تاريخ الأرمن، ففي عام 1915، كان ملك الموت يقف على أعتاب منازلهم، فالقوات العثمانية لم تبقي ولم تذر، فحصدت أرواح مليون ونصف المليون شخص أرمني، لكن هل اختفى وجود الأرمن؟ وهل لهم وجود داخل الدول العربية؟

أرمن مصر

يعتبر الأمير الأرمني علي بن يحيى، في العصر العباسي من أفضل التوثيق لتاريخهم، وكان ماهرا في إدارة الحروب، وكان لهم تواجد في العصر الفاطمي، والمملوكي، وزاد توافدهم على مصر من سوريأ، هروبا من بطش السلاجقة، في القرن 11 الميلادي، ووصل عددهم 120 ألف، ولا ينسى التاريخ آواخر عهد الفاطميين، الوزير، بدر الدين الجمالي الأرميني، الذي جدد بناء أسوار القاهرة بأبوابها الشهبــرة الفتوح والنصــر شمالاً والمتولي (زويــلة) جنوباً.

أرمن العراق

استطوطنوا منذ قرون في العراق، وتحديدا جنوب العراق، وأنشأوا أبرشية في البصرة عام 1922، واتجهوا بعدها نحو بغداد، وتم تسجيلهم كطائفة تدين بالمسيحية عام 1638.

يمتلك الأرمن أقدم كنيسة في بغداد في منطقة الميدان، وبنيت كنيسة العذراء مريم عام 1639م إبان حكم العثمانيين، بناء على طلب أحد القادة العسكريين والذي كان أرمني الأصل.

وبعد الغزو الأمريكي للعراق ترك نحو 3000 أرمني، وبقي حوالي 15 ألف أخرىن داخل العراق حتى عام 2007م، قبل أن يغادروا إلى سوريا، بحسب ما ذكرت شبكة "روسيا اليوم".

0000

0000

أرمن سوريا

مثل غيرهم من أبناء مدينة حلب، دفع الأرمن السوريون ثمنا باهظا منذ حطّت الحرب رحاها الدامية في عاصمة الاقتصاد السوري، التي احتضنتهم بشكل فعلي منذ الهروب الكبير من مذبحة الأتراك.

شكل أرمن سوريا عام 1925 ربع سكان حلب، وكانوا أول من أدخلوا جهاز التصوير بأشعة "رونتنغن" والتصوير الضوئي وأول سيارة إلى حلب عام 1909 وأول جرار في منطقة تل السمن عام 1926، كما أدخلوا للمرة الأولى مهن الخراطة وطرق اللحام المختلفة وصناعة بطاريات الآليات والسيارات وقطع السيارات والحصادات والجرارات.

سوريا

سوريا

أرمن لبنان

يعتبر أرمن لبنان جزء أساسي من تكوين المجتمع اللبناني، فيعود تاريخ وجودهم في لبنان إلى الحرب العالمية الأولى، والتي دفعت 40 ألف أرمني للفرار إلى لبنان، ووصل من لواء اسكندرون شمال سوريا وحدها وذلك عام 1939 20 ألف أرمني إلى لبنان، ويصل عددهم الآن قرابة 170 ألف شخص، يتمركز غالبيتهم في جبل لبنان وفي البقاع وتحديدا بلدة عنجر وطرابلس، وينقسمون إلى الأرمن الأرثوذكس، وآخرين كاثوليك، ثم إنجيليون، حافظوا جميعهم على التركيبة المميزة لهم.

لبنان

لبنان

أرمن فلسطين مازالوا صامدين

يتركز وجود الأرنت في القدس، لأهميتها الدينية، وفي عام 1945، عاش في القدس 5 آلاف أرمني، وفي عام 1974، تقلص العدد بسبب الاحتلال الاسرائيلي ووصل إلى ألفين، وفي 1985 أصبح 1200 فقط.

ووصل عددهم الآن قرابة 8 آلاف أرمني، 3 آلاف منهم في بيت لحم، والباقي في عكا والرملة والناصر وغزة.

csr