القاهرة 20°
دوت مصر
واشنطن قلقون من التوترات الناجمة عن سد النهضة

واشنطن: قلقون من التوترات الناجمة سد النهضة

دعت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية للشئون الأفريقية، ليندا توماس غرينفيلد، الجانبين المصري والإثيوبي لاستئناف جهودهما الدبلوماسية  المتعلقة بحل أزمة سد "النهضة".

كما أكدت غرينفيلد في تصريحات لها، أن الولايات المتحدة الأمريكية "قلقة" من تصاعد الخلافات بين القاهرة وأديس أبابا على خلفية سد"النهضة"، مشيرة إلى واشنطن تستمر في  مباحثاتها مع كلا الجانبين بهدف تسوية الخلافات والوصول إلى صيغة توافقية بشأن بناء السد.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن أبدى وزير الخارجية المصري، الأحد، استعداد مصر لاستئناف مفاوضاتها مع إثيوبيا بشأن بناء سد النهضة على منبع النيل الأزرق، بما لا يؤثر على منسوب المياه المتدفقة إلى نهر النيل في مصر.

جاء ذلك أثناء لقاء فهمي مع المنسق الخاص للموارد المائية في وزارة الخارجية الأمريكية، آرون سالزبيرج، والممثل الخاص للاتحاد الأوروبي، ألكسندر وندوس، في القاهرة يوم السبت الماضي، للوقوف على تطورات المباحثات المتعلقة بسد النهضة.

وكان وزير الخارجية الإثيوبي، تيدروس أدهانوم، شدد خلال زيارته للعاصمة اليمنية صنعاء، الخميس الماضي، على إلتزام أديس أبابا بـ"اجراء مفاوضات حقيقية مع مصر حول سد النهضة"، وذلك بالتزامن مع تصريح الجيش الإثيوبي عن جاهزيته للدفاع عن السد ضد أي تهديد خارجي.

csr