القاهرة 20°
دوت مصر
الدكتور محمد شاكر  وزير الكهرباء

محمد شاكر يُكرم حارس برج كهرباء الكريمات

كتب- رجب المرشدي:

كرمّ وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر، الحارس الذي ‏ساهم في إحباط محاولة تفجير برج بخط كهرباء (الكريمات- البساتين) من قبل أحد الإرهابيين، ‏بحضور رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر المهندس جابر دسوقي، ورئيس ‏الشركة المصرية لنقل الكهرباء المهندس أحمد الحنفي.‏

وأعلن وزير الكهرباء أنه تم تكريم الحارس ويدعى عبد الفتاح فاروق الفارسي، 51 سنة، لقيامه بالدفاع ‏عن الشبكة القومية لنقل الكهرباء من منطلق حبه لوطنه والقطاع الذي يعمل به.‏ ‎وقال: "إن تكريمه للحارس الشجاع بمثابة تكريم لجميع العاملين بقطاع الكهرباء ‏الذين لن تثنيهم مثل هذه الأعمال غير المسؤولة عن قيامهم بدورهم في حماية ممتلكات المصريين من ‏ناحية وتأمين استقرار التيار الكهربائي للجميع من ناحية أخرى".‏‎ ‎

وتابع الوزير: "إن الحكومة انتهت من إعداد خطة محكمة لمحاصرة هؤلاء المخربين الذين يستهدفون ‏مرفقا حيويا مهمته خدمة المواطنين والاستثمار القومي"، مضيفا "إننا في طريقنا بالتعاون مع قوات الأمن ‏لكشف المجموعات الإرهابية التي تخرب في الشبكة، خاصة بعد القبض على بعض المخربين بمدينتي الصف ومنوف"‏.‎

وأضاف شاكر، أن الشركة المصرية لنقل الكهرباء خصصت فرقا من الدورية الراجلة للمرور على الخطوط ‏ذات الحساسية العالية، كما خصصت سيارات للمرور على الخطوط في المناطق النائية، مشيرا إلى أن ‏هناك تنسيقا وتعاونا مع وزارة الداخلية (شرطة الكهرباء والأمن العام) لمراقبة أبراج خطوط الضغط ‏العالي المنتشرة في جميع مناطق الجمهورية، لتقليل فرص المخربين في استهدافها، ‎قائلا: "إن مصر بها أكثر من 140 ألف برج ضغط فائق وعالي، وتم تعيين خفراء من ‏شركات الأمن وأبناء المناطق والعرب لحراسة مسارات خطوط نقل الكهرباء، وستقودنا عمليات القبض ‏على بعضهم والتصدي لهم قبل الوصول إلى أهدافهم التخريبية"‎.‎

وقام الحارس الحاج عبد الفتاح، وهو أحد الحراس المتعاقدين مع الشركة المصرية لنقل الكهرباء لحراسة ‏أبراج الجهد الفائق والعالي بإحباط محاولة تفجير البرج الثاني بخط كهرباء الضغط العالي (الكريمات- البساتين)، بعد أن قام بمعاونة رجال الشرطة بالقبض على أحد الإرهابيين أثناء محاولته تفجير ‏الخط أمس الأربعاء، ويأتي ذلك بعد أن قام مخربون بتفجير البرج رقم 90 ضغط عالي بنفس ‏المنطقة.‏

وكان المتهم الذي تم القبض عليه بمعرفة حراس شركة الكهرباء يدعى "خالد"، 42 ‏عاما، وكان المخربون قاموا خلال الأسابيع الماضية بمحاولات تفجير بعض الأبراج في مناطق ‏متفرقة، بهدف الإضرار بالاقتصاد وزعزعة الاستقرار وإثارة الرأي العام.‏

وتهيب وزارة الكهرباء بالشعب المصري المساعدة والمساهمة في الحفاظ على مهمات ‏الشبكة القومية المنتشرة في ربوع مصر للمساعدة في استقرار التغذية بالطاقة الكهربائية.‏